إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان جوائز المسابقات
المجيب
د. أحمد بن عبد الله اليوسف
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ السبت 26 ذو الحجة 1428 الموافق 05 يناير 2008
السؤال

بالنسبة للمسابقات التي تظهر بالتلفاز، والتي إن اتصلت خلال البرنامج فإن اسمك سيدخل بالقرعة على جوائز معينة في نهاية المسابقة، هل يجوز لي أخذ هذا المال؟ مع العلم أن مشاركتي بها كانت لمجرد المشاركة، وليس للمشاركة في هذه السحوبات أو الفوز بها؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه، وبعد:
فكل مسابقة يشترط فيها أن يدفع المتسابق مبلغاً من المال أو رسماً للدخول فيها، وهو لا يدري هل يحصل على مقابل أم لا؟ فهذا لا يجوز لأمور:
1- لأن هذا من القمار؛ فكل مشترك يدفع مبلغاً من المال مخاطرة وهو لا يدري هل يحصل على مقابل أم لا؟ فهذا هو القمار وهو من الميسر المحرم شرعاً (فالمتصل دفع مبلغاً زائداً عن تكلفة الاتصال المعتاد لعله يحصل على الجائزة، والتي قد تحصل وقد لا تحصل، وهذه حقيقة الميسر المحرم) قال تعالى: "يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون..." [المائدة:90-91].
2- أن ذلك من أكل أموال الناس بالباطل وهو محرم. قال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ" [النساء:29].
3- أن في ذلك تشجيعاً لهم على باطلهم والله يقول: "ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" المائدة لا سيما في الفضائيات التي تحمل أفكاراً سيئة تريد ترويجها ونشرها، فترغب الناس بمشاهدتها بمثل هذه المسابقات فيجب الحذر منها.
وعليه فإذا فاز الشخص بالمسابقة فلا يجوز له أخذ المبلغ لأنه كسب محرم.
أما إذا كان المتسابق لا يغرم شيئاً بحيث لا يكون إلا سالماً أو غانماً فهذا لا بأس به، لانتفاء علة التحريم في هذه الحال.
إلا إذا تضمنت الأسئلة أموراً محرمة فتحرم لهذا السبب لا لكونها قماراً.
وأوصيك أخي في الله أن تشغل وقتك فيما ينفعك عند الله. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ