إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل في الحمضيات زكاة؟
المجيب
د. محمد بن عبد الله المحيميد
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاربعاء 06 صفر 1429 الموافق 13 فبراير 2008
السؤال

إني أملك بستان حمضيات، وأريد دفع الزكاة كما يتوجب علي، وقد بعت الثمر بقيمة خمسمائة ألف، وقد دفعت مصاريف على البستان ثلاثمائة وخمسين ألفاً، فكيف أحسب ما يتوجب علي من الزكاة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله ومن والاه، وبعد:
فقد اختلف العلماء في وجوب الزكاة في الحمضيات ونحوها من الفواكه على قولين؛ أرجحهما-إن شاء الله- قول القائلين بعدم الوجوب، وهم جمهور العلماء؛ لأنها ليست بحب، ولا مما يكال ويدخر من الثمار، ولما روى البيهقي-رحمه الله- أن سفيان بن عبد الله الثقفي: كتب إلى عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- وكان عاملا له على الطائف، فكتب إليه أن قبله حيطانا فيها كروم، وفيها من الفرسك والرمان ما هو أكثر غلة من الكروم أضعافا، فكتب إليه يستأمره في العشر، فكتب إليه عمر أنه ليس عليها عشر قال هي من العضاه كلها فليس عليها عشر، قال البيهقي-رحمه الله- وهذا قول مجاهد والحسن والنخعي وعمرو بن دينار، ورويناه عن الفقهاء السبعة من تابعي أهل المدينة -رحمهم الله-، وروى أبو عبيد -رحمه الله- في كتاب الأموال (ج 3/ص162) قال: حدثنا أبو سفيان، عن معمر بن راشد، عن أبي إسحاق -رحمهم الله-، قال علي -رضي الله عنه-: "ليس في التفاح وما أشبهه صدقة"، فعلى هذا ليس على السائل زكاة في هذهـ الحمضيات، وإنما تجب عليه الزكاة فيما اكتسب من قيمتها إذا حال عليها الحول، ولم تنقص عن النصاب، ومقدار الواجب ربع العشر فقط. وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ