إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان عبارة "يا دواء كل داء"
المجيب
د. محمد بن عبد الرحمن أبو سيف
عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية في المدينة النبوية
التاريخ الاربعاء 06 صفر 1429 الموافق 13 فبراير 2008
السؤال

تتردد على مسامعنا عبارات تحتاج إلى توقف لفهم معناها الحقيقي، وضوابطها وصحة قولها، نسمعها بين الفينة والأخرى في الأناشيد، وكلام بعض الأشخاص، ومقالات بعض الكتّاب مثل عبارة "يا دواء كل داء".

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالاحتراز في الألفاظ عن أن تتحمل معنى باطلاً واجب على المسلم، وهو سنة الشرع، فإن الله ورسوله نهيا عن ألفاظٍ سدًّا لذريعة الباطل، فهذا أصل شرعي معتبر، وهو باب من أبواب تحقيق التوحيد لله، وتخليصه من الشوائب.
وقد يكون مراد المتكلم بلفظٍ يحتمل معنى باطلا مراداً صحيحاً لا باطل فيه، ولكن يكون اللفظ غير موافق للمراد، ولا دالاًّ عليه بلا شبهة، فحينئذٍ فالعبرة باللفظ لا بالمراد، لأن مراد المتكلم يُفهم من لفظه، ولكن الحكم بالبطلان يعود حينها على اللفظ لا على المراد.
وعبارة: "يا دواء كل داء" لفظ فيه ما يقتضي بطلانه، فإنه ليس في صفات الله ولا في أسمائه التي يدعى بها سبحانه لفظ "دواء" فلا يصح إطلاقه على الله. ولكن المراد من العبارة مراد صحيح، وهو أنه لا شفاء لداء إلا شفاؤه هو سبحانه كما في قوله صلى الله عليه وسلم: "لا شفاء إلا شفاؤك". فالمراد صحيح، واللفظ خطأ.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ