إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان السبحة
المجيب
سليمان بن عبدالله الماجد
القاضي بالمحكمة الكبرى بالرياض
التاريخ الاثنين 04 صفر 1429 الموافق 11 فبراير 2008
السؤال

أنا أستخدم السبحة في الاستغفار، وهي تعينني على ذلك؛ فهل يجوز استعمالها؟ وجزاك الله خيراً.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أكمل الأحوال في عد التسبيح أن يكون باليد اليمنى؛ فهذا ما كان عليه هدي النبي صلى الله عليه وسلم، ولا بأس بأن تعد التسبيح والاستغفار بالحصى والسبحة، ونحوهما، ولا يُعتبر بدعة؛ لأنها من الوسائل، والوسائل لا توصف ببدعة؛ لأنها معقولة المعنى على التفصيل؛ كمكبرات الصوت في الصلاة، وكخطوط ضبط الصف، وقد ثبت في سنن أبي داود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على امرأة وبين يديها نوى أو حصى تسبح به فقال: "أخبرك بما هو أيسر عليك من هذا أو أفضل: سبحان الله عدد ما خلق في السماء، وسبحان الله عدد ما خلق في الأرض، وسبحان الله عدد ما خلق بين ذلك، وسبحان الله عدد ما هو خالق، والله أكبر مثل ذلك، والحمد لله مثل ذلك، ولا إله إلا الله مثل ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك". سكت عنه أبو داود، وحسنه المنذري وابن حجر؛ فلم ينهها عن ذلك، وإنما أرشدها إلى الأكمل. وقال بذلك جمع من الصحابة والتابعين، ذكر ذلك ابن أبي شيبة عنهم في (المصنف)، واختار القول بجواز التسبيح بالسبحة الإمامان ابن تيمية، والشوكاني، وغيرهما، وإنما كره ابن تيمية رحمه الله أن يجعلها المرء شعاراً لصلاح وتعبد. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ