إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان دقلديانوس والكنائس
المجيب
د. فوزي محمد ساعاتي
أستاذ التاريخ بجامعة أم القرى
التاريخ الاحد 25 محرم 1429 الموافق 03 فبراير 2008
السؤال

قرأت في قصة رسول الله عيسى بن مريم -عليه السلام- أن دقلديانوس الإمبراطور قام بهدم الكنائس وإحراق الكتب وقهر المسيحيين وكان يوجد في زمنه أناس موحدون ولكنهم تعرضوا للظلم والاضطهاد.
سؤالي هو: ما هي تلك الكنائس التي هدمها وهل هي مشابهة للكنائس الموجودة اليوم؟ أم أنهم كانوا يوحدون الله؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فدقلديانوس امبراطور روماني حكم من سنة 284-305. فهو مولود في سنة 245 في سالونا بدلماشيا من أبوين في أسرة ذات دخل متواضع ثم دخل الجندية وترقى فيها حتى أصبح قائداً في الجيش ثم اختير ليخلف نومر يانوس بعد مقتله وبعد توليه عرش الإمبراطورية الرومانية قام بإعدام اريوس آير المتهم بقتل الإمبراطور السابق نومر يانوس. وعين دقلد يانوس مساعدا له (شريكا) ما كسميانوس في سنة (286) وكذلك مساعدين آخرين في حكم الإمبراطورية وهما: قسطنطين الأول وجاء لديوس. هذه التعيينات كان لها دورها الكبير والفعال في التقدم للنصر على الدول المجاورة وفي إحكام قبضته على الأحوال داخل إمبراطوريته وهذا ساعده على نجاح باهر في سياسته التوسعية فتمكن من إعادة بريطانيا إلى حكم الإمبراطورية في سنة (292) وأخضع دولة الفرس لسيطرته (298) وطرد من الإمبراطورية بعض غزاة البرابرة. ولكنه كان شديد العداوة لأتباع المسيح عليه السلام فنالهم في عهده القتل والتنكيل والتعذيب بشكل لم يبق له مثيل وهدم الكثير من دور عبادتهم. هذه السياسة الخرقاء التي مارسها انعكست على الإمبراطورية الرومانية وأدت إلى حصول أزمات اقتصادية فشلت جهوده في إصلاحاتها وأفضى الأمر إلى تقسيم الإمبراطورية واعتزاله الحكم وقضى ما تبقى من حياته في قلعة ضخمة في سالوفا إلى وفاته. والكنائس في بدايتها تنزع إلى شكل بسيط من العبادة، وتعزف عن الطقوس المنمقة. وكانت في البداية عبارة عن بناء متواضع للعبادة في القرون الثلاثة الأولى مثل الكنائس الأرمنية والقبطية واليعقوبية والنسطورية وغيرها ثم تطورت إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه الآن وقبل قرون.
هذا وقد اضطروا بسبب الاضطهاد الذي كانت توجهه الدولة الرومانية للمسيحية إلى أن يتخذوا المعابد والمقابر القديمة أماكن للعبادة ثم أقيمت الكنائس والأديرة. واستعملت بعض المعابد ككنائس وقد تطور البناء فيها من كنيسة صغيرة ثم توالت أعمال التطوير مثل كنيسة القديس بطرس في رومان والتي استغرق تطويرها (181) سنة من 1445-1626. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ