إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان نشر الأذكار في المنتديات
المجيب
صالح بن درباش الزهراني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ السبت 28 ربيع الأول 1429 الموافق 05 إبريل 2008
السؤال

أنا مشرفة بمنتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة، وأقوم بوضع مواضيع في فضل الأذكار، مثل أذكار الصباح والمساء والتسبيح، وأذكار أخرى، وفي كل يوم أجدد كتابتها؛ حتى يظل الموضوع موجوداً فيراه الجميع ليتذكروها ويقوموا بقراءتها هم أيضاً، وأعرف أناساً انصلح حالهم كثيراً لمداومتهم على قراءة الأذكار، ويؤكدون لي بأنهم إذا كانوا خارج المنتدى فإنهم يغفلون عن المداومة عليها، ولكنهم يطبقونها عند وجودهم بالمنتدى، لكني رأيت فتوى بتحريم ذلك، وأن هذا الشيء قد يكون بدعة أو من باب الذكر الجماعي!! لكنه ليس ذكراً جماعياً، فأنا أكتب الأذكار مثلا الفجر، ويأتي من يكتبها بعدي بأكثر من ساعة، فلا يعد جماعياً، بل كل واحد على حدة، وهو ليس أمر إلزامي، وإنما هو موضوع مفتوح لمن يريد الدخول فيه في أي وقت.. وأنا اعتبر ذلك من باب التذكير، مثل الورقة اللاصقة التي فيها عبارة (لا تنس ذكر الله)، وورقة الدعاء عند دخول الأسواق، وغيرها، والتذكير بدعاء السفر بالطيارة. أفتوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فما ذكرته الأخت السائلة من كونها تكتب الأذكار في أحد المنتديات على شبكة الإنترنت، لتذكر بها رواد المنتدى من أجل أن يذكروا الله ؛ هو فعل حسن وتثاب عليه -إن شاء الله- إذا خلصت النية لله تعالى.
وهذا الفعل عمل مشروع من باب التذكير بطاعة الله، عملاً بقوله تعالى: "وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين"، وهو من استخدام ما منّ الله به على عباده من وسائل يمكن استخدامها في نشر الخير والتذكير به.
وهذا الفعل بالصورة التي ذُكرت في السؤال ليس من باب البدعة، وليس هو من قبيل الذكر الجماعي المبتدع، لاختلاف الصورتين، أعني صورة الذكر الجماعي، وصورة التذكير المذكورة في السؤال، فالذكر الجماعي يكون بترديد ذكر معين بصوت واحد، فهذا لا أصل له في الشرع، وأما ما ذكر في السؤال فصورة مختلفة تماماً، إذ هي عبارة عن كتابة للأذكار في المنتدى من أجل إذا قرأها أحد تذكر فانتفع بها وذكر الله، وهذا مثل كتابتها في مطوية أو كتيب صغير أو لافتة في المسجد أو في الطريق أو نحو ذلك للتذكير بعبادة ذكر الله، إذ لا يشك أحد في مشروعية ذلك. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ