إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان زواج بغير رضا الوالدين
المجيب
د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الخميس 20 شعبان 1429 الموافق 21 أغسطس 2008
السؤال

هل يطاع الوالدان عند رفضهم تزويج ابنهم بفتاة اختارها، علمًا أنها متدينة؟ وهل معارضة الابن لرأيهم وتمسكه بهذه الفتاه عقوق لهم؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فهاهنا ضابط رسمه نبينا صلى الله عليه وسلم لا يشذ عنه شيء، سواء في طاعة الوالدين، أو في طاعة الولاة، أو في طاعة غيرهم من الناس، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الطاعة بالمعروف". صحيح البخاري (7145)، وصحيح مسلم (1840).
فإذا كان الأمر فوق الطاقة، أو أمر بما لا تجب فيه الطاعة، فلا تجب الطاعة.
ومن ذلك –مثلاً- ما سألت عنه، ولكني أوصيك أن تترفق في إقناع والديك بما ترغب فيه من الزواج بتلك المرأة ؛ لأن والديك سيكونان أجداداً لأبنائك، فهل يسرك أن يتخلف والداك عن زواجك؟! أم هل يسرك أن يهجرا أولادك؟! أو يفرقا في التعامل بينهم وبين بقية أبناء إخوانك وأخواتك؟!
وأوصيك –بشدة- أن تتحاور معهما عن سبب منعهما؛ لأنه قد يكون للوالدين وجهة نظر تتعلق بأسرة هذه المرأة لا تعلمها أنت،فإن أبديا سبباً واضحاً مقنعاً وجب عليك طاعتهما، وإن لم يبديا سبباً بيناً فلك أن تتزوج، لكنني أؤكد على التريث والتأني،وعدم الاستعجال لما أسلفتُ لك من الإشكالات في حالة زواجك من غير رضاهما. وفقك الله وأعانك.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ