إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان قطع الطمع في معرفة حقيقة وجود الله
المجيب
د. محمد بن عبد الرحمن أبو سيف
عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية في المدينة النبوية
التاريخ الاثنين 25 رجب 1429 الموافق 28 يوليو 2008
السؤال

من خلال حواري مع المسلمين فهمت بعض الأشياء عن الدين الإسلامي، ولكن لا تزال هناك مشكلة لدي، وهي أنني لا يمكن أن أثبت أن الله غير موجود؛ لأنه إذا كان لا وجود له فلا يمكن تفسير أصل المخلوقات الكونية، في الوقت ذاته لا يمكنني أيضاً إثبات الوجود الحقيقي لله، لذا أرجو منكم الرد علي في مثل هذا الأمر.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فوجود الله وجود حقيقي يليق بجلاله سبحانه وعظمته، وهو وجود يخصه هو سبحانه ليس كمثل وجود غيره من الموجودات، ولا يعقل أن يكون وجوده مثلاً لوجود أحد غيره وإلا لما كان خالقاً، فإنه سبحانه خالق كل شيء، وكل شيء في الوجود مخلوق له.
وما دام الأمر كذلك فلا يمكن لأحدٍ قط أن يدرك حقيقة وجود الله سبحانه، لا ملك مقرب ولا نبي مرسل، لأنه لا يمكن لأحدٍ أن يحيط بحقيقة غيره إلا إذا كان نظيراً مساوياً له أو أقدر وأعلى منه، والله تعالى لا نظير له فضلاً عن أن يكون له من هو أقدر منه وأعلى، بل كل ما سواه خلق له.
وعلى هذا، فعليك قطع الطمع عن طلب معرفة حقيقة وجود الله؛ لأنه لا سبيل لك إلى ذلك قط، فأنت أعجز من أن تعرف ذلك، ولن تجد من يستطيعه فتتعلم منه.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ