إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان صحة حديث رفع القلم عن المخطئ
المجيب
د. بندر بن نافع العبدلي
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ السبت 06 رمضان 1429 الموافق 06 سبتمبر 2008
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
ما صحة هذا الحديث من حيث السند: (إن صاحب الشمال ليرفع القلم ست ساعات عن العبد المسلم المخطئ أو المسيء ، فإن ندم و استغفر الله منها ألقاها، وإلا كتب واحدة).
وهل عروة بن رويم لا يعرف له سماع من القاسم بن أبي عبد الرحمن؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
هذا الحديث أخرجه الطبراني في "الكبير" (7765) من طريق إسماعيل بن عياش، عن عاصم بن رجاء بن حيوة، عن عروة بن رويم، عن القاسم، عن أبي أمامة، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره وبإسناده "ضعيف" عروة بن رويم روى عن القاسم بن أبي عبد الرحمن من طريق ضعيف، كما قال المزي في "تهذيب الكمال" (20/8) فلا يعرف له سماع منه، مع ما في إسماعيل بن عياش من ضعف إذا روى على غير أهل بلده، كما في "تهذيب التهذيب" لابن حجر (1/321).
والحديث ضعفه العراقي في "تخريج أحاديث الإحياء" (4/148-149). وروي عند الطبراني (7971) من وجه آخر عن أبي أمامة مرفوعاً بنحوه، وهو موضوع، في إسناده: جعفر بن الزبير وهو كذاب. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ