إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان إحرام أهل جدة من مكة للحج
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان
المدرس بالحرم المكي
التاريخ الاربعاء 06 ذو الحجة 1427 الموافق 27 ديسمبر 2006
السؤال

نويت الحج متمتعاً وأكملت العمرة وتحللت، والآن أريد أن أذهب إلى مكة وأحرم من هناك يوم التروية، بمعنى سأذهب من جدة إلى مكة بدون إحرام لكوني متمتعاً.
هل يجوز أن أهل بالحج من مكة باعتباري متمتعاً؟ حيث تحللت هناك تحلل الإحرام الأول (العمرة).

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
إذا كنت متمتعاً بالعمرة إلى الحج، وقد أهللت بالعمرة من الميقات، وتحللت منها، ثم ذهبت لجدة لحاجة ثم عدت من جدة لتحرم من مكة، فلا بأس عليك؛ قياساً على الرعاة الذين يترددون على مكة.
وأما إذا كنت من سكان جدة، وأهللت بالعمرة وعدت إليها، وأردت الإهلال بالحج فيجب عليك أن تهل به من جدة، ولا تخرج من جدة بدون إحرام.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ