إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الدعاء جماعة بعد الفريضة
المجيب
د. عبد الرحمن بن أحمد الخريصي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاربعاء 21 ذو القعدة 1429 الموافق 19 نوفمبر 2008
السؤال

ما حكم رفع اليد بعد الصلاة المفروضة، ويكون الرفع جماعيا، وعند الانتهاء يمسح وجهه بيده، ويتصافحون ويقولون (الله يقبل) دون السلام، ولا يصافح إلا من بجواره؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن الخير في اتباع السنّة، والمعلوم أن من أركان شهادة أن محمداً رسول الله: ألا يعبد الله إلا بما شرع رسوله صلى الله عليه وسلم، فقد يستحق بعض الناس العبادة فيداوم عليها فتنقلب إلى بدعة ليس لأنها عمل شر ولكن لأنها لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم..
وقد رأى أبو هريرة رضي الله عنه رجلاً يصلي بعد صلاة الفجر، ويكثر من صلاة النفل –والمعلوم أنه قد ورد النهي عن صلاة النافلة بعد صلاة الفجر إلا لمن فاتته راتبة الفجر- فقال له: لماذا تصلي بعد صلاة الفجر وهذا لم يرد، فقال الرجل: وهل يعذّبنى الله على الصلاة – فتأمل في جواب هذا الرجل، فقال له أبو هريرة: لا يعذّبك الله على الصلاة ولكن يعذبك على مخالفتك للنبي صلى الله عليه وسلم، وإن كان العمل في ظاهره خيراً. وبناء على ذلك فإن المقرّر عند العلماء أن الدعاء بعد الصلاة المفروضة لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك السلام، ومصافحة كل إنسان من بجواره. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ