إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الوصية للوارث المحتاج
المجيب
صالح بن عبد العزيز الطوالة
رئيس المحكمة العامة بمكة المكرمة المساعد
التاريخ الاربعاء 24 رمضان 1429 الموافق 24 سبتمبر 2008
السؤال

أنا وصي على عمارة لأختي التي توفيت، ووصيتها دفع الإيجار للمحتاج من الورثة. استأجر البيت ابن أختي، وحالته ضعيفة، وأصبح لا يدفع الإيجار إلا بصعوبة، وفي الورثة من هو بحاجة ماسة إلى المال. تعبت مع هذا المستأجر، وأحس أحيانا بالحزن والألم إذ لم أود أمانة الوصية، ومن الصعب إخراج المستأجر، فهو يتأخر كثيرا في دفع الإيجار، فما الحل أرشدوني بارك الله فيكم؟ سألني قريب غني، وقال إن كانت تحل له الزكاة دفعناها لك مقابل الإيجار. أنا لا أعرف إن كانت تحل له أو لا، ثم هل يجوز دفعها لي مقابل الإيجار دون علم هذا المستأجر؟ ولكم جزيل الشكر.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
فإن الوصية للوارث لا تجوز؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا وصية لوارث" وعليه فإن العمارة التي ذكرت أن أختك أوصت بدفع أجرتها للمحتاج من الورثة إما أن تكون وقفاً منجزاً وقفته في حياتها، فهذا لازم ويجب العمل به، ولكنك لم تفرق في سؤالك بين الوقف والوصية، وإما أن تكون وصية تنفذ بعد مماتها، فهذه وصية لوارث لا تصح إلا إذا أجازها الورثة، فإذا اتفق الورثة على إمضائها وإجازتها عمل بها حسب ما أوصت به أختك.
وأما ما ذكرت من أن ابن أختك لا يدفع الإيجار، ويتأخر في ذلك، فإن كان المستحق في الوصية أو الوقف يجيزون ذلك فهو لا يعدوهم والحق لهم وليس عليك حرج إذا لم تطالبه ما دام أصحاب الحق أذنوا وسمحوا بحقهم؛ وإن كانوا لا يرضون فعليك مطالبته بدفع الأجرة؛ لأنك مؤتمن على تنفيذ الوقف أو الوصية، ولا يجوز لك تعطيل تنفيذها لأنني أخشى أن يكون هذا من تبديلها، وقد قال الله تعالى: "فمن بدله من بعد ما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه...".
وأما ما ذكرته من أن قريبك قال إن كانت تحل له الزكاة دفعناها لك مقابل الإيجار، فإذا كان ابن أختك فقيرًا ومحتاجًا فيجوز دفع الأجرة عنه، واحتسابها من الزكاة، ولو لم يعلم بذلك. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ