إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان عبارة "مولانا رسول الله"
المجيب
د. علي بن حسن الألمعي
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك خالد
التاريخ الثلاثاء 04 ذو الحجة 1429 الموافق 02 ديسمبر 2008
السؤال

أرجو أن تبينوا لي ما كم قول: مولانا رسول الله؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
لقد دلت نصوص الشريعة على سمو قدر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلو منزلته، وأنه خليل الله وحبيبه، وخاتم رسله، وخيرته من خلقه، وأن له حقوقاً على أتباعه عظيمة، ومنها محبته وتعظيمه والصلاة والسلام عليه، وإظهار محاسنه وأخلاقه، وبيان أنه سيد المرسلين، وأنه لا يؤمن أحد حتى يكون أحب إليه من نفسه ووالده وولده والناس أجمعين.
أما قول القائل: مولانا رسول الله فقد درج أهل التصوف كما قرأت في كتبهم على قول هذه الجملة، ولم أجد من السلف الصالح من ذكرها في كتبهم، ولو كانت مشروعة، ومحمودة لوجدنا ذلك عندهم، ولم نسبقهم إليها، لا سيما وأنهم حريصون على تعظيم قدره، وهذه الجملة محل إشكال؛ لأن المعنى الشرعي لكلمة (مولى) هو الناصر والمعين الذي يتولى الخلق عامة، والمؤمنين خاصة في كل الأحوال، وليس ذلك إلا الله وحده كما ذكر أهل العلم، ومن أسماء الله الحسنى (الولي) وورد قوله تعالى: "وإن تولوا فاعلموا أن الله مولاكم نعم المولى ونعم النصير". [الأنفال:40]. وغير ذلك من الآيات فالصحيح المتعين ألا تقال هذه الكلمة لما سبق بيانه والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ