إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان صرف الزكاة لمكاتب الدعوة
المجيب
أ. د. عبد الله بن حمد الغطيمل
أستاذ الفقه بقسم الدراسات العليا الشرعية –كلية الشريعة والدراسات الإسلامية- جامعة أم القرى – مكة المكرمة
التاريخ السبت 29 ذو الحجة 1429 الموافق 27 ديسمبر 2008
السؤال

هل يجوز صرف شيء من الزكاة لمكاتب الدعوة تحت صنف في سبيل الله، والمؤلفة قلوبهم، والعاملين عليها؟ علماً أن هذه المكاتب ليس لها مصرف ثابت إلا عن طريق المحسنين، وبها عاملون متطوعون وموظفون، وبرامجها تحتوي على دورات تعليمية وبرامج توجيهية وإرشادية فما قولكم نفع الله بعلمكم؟

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله و أصحابه وأتباعه إلى يوم الدين، وبعد:
يجوز صرف الزكاة لمن تفرغ للدعوة إلى الله؛ لأن الدعوة إلى الله مصرف من مصارف الزكاة الثمانية وهو (في سبيل الله).                                
كما يجوز صرف الزكاة لمن يرجى بعطيته إسلامه، أو تقوية إيمانه، أو كف شره عن المسلمين، وهذا يقع في صنف المؤلفة قلوبهم، فإذا كان مكتب الدعوة يصرف الزكاة في هذين المصرفين جاز توكيله، أما صنف العاملين عليها، فالمراد بالعاملين عليها في الآية هم جباة الزكاة والقائمون عليها، وليس مكتب الدعوة منهم. والله أعلم. 
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ