إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان مشاركة الصحابيات في الغزوات
المجيب
أ.د. زيد بن عبد الكريم الزيد
عميد المعهد العالي للقضاء
التاريخ الاثنين 10 ربيع الثاني 1430 الموافق 06 إبريل 2009
السؤال

1- هل مشاركة الصحابيات في الغزوات تصلح دليلاً لخروج المرأة من بيتها في العصر الحالي؟
2- كيف نرد على من يستخدم خروج الصحابيات في الغزوات لأغراض أخرى، مثل سفر المرأة من غير محرم، واختلاط الرجال بالنساء، وقيادة المرأة للسيارة؟؟
وهل توجد كتب تخدمني في هذا المجال مع ذكر أسماء الكتب إن وجدت..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أولاً: الإسلام لم  يمنع المرأة من الخروج من منزلها، ولكنه وضع ضوابط لخروجها، فمتى تحققت هذه الضوابط ساغ لها الخروج، ومن هذا الخروج خروج الصحابيات رضي الله عنهن أجمعين  للمشاركة فيما يناسبهن من أعمال الجهاد في سبيل الله  تعالى..
ثانياً: خروج الصحابيات رضي الله عنهن في الغزوات كان برفقة محارمهن، ولم يكن يخرجن بلا محارم، ولم يكن  يختلطن بالرجال  الاختلاط المحرم، ومن المعلوم أن اللقاء بالرجال لا مانع منه متى كان مأمونا، لكن الممنوع هو الاختلاط الدائم المؤدي إلى المحظور مثل عمل المرأة مع الرجال في وظيفة يومية، لأن هذا يؤدي إلى مزيد التعارف والجرأة ثم ربما ما لا تحمد عقباه، أما مجرد التلاقي لأمر عارض كمداواة طارئة، أو بيع وشراء لسلعة ثم لا يتكرر اللقاء، أو نحو ذلك فهذا لا شيء فيه، ولا يحتج به لتسويغ الاختلاط المحرم المستديم، وشتان بين هذا وهذا..
ثالثاً: الدليل يجب أن يكون منتجا لما يستدل عليه، فلا يصح الاستدلال بخروج  الصحابيات رضي الله عنهن لمداواة  جرحى حرب، في ظرف  طارئ، ولمدة قصيرة، على عمل مستديم من امرأة بين رجال يتجدد اللقاء كل يوم، إذ شتان بين عواقب هذا وهذا.
رابعاً: أما مسألة قيادة المرأة للسيارة فشأن آخر، وأنصح بالرجوع إلى فتوى هيئة كبار العلماء ، وكلام الشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين، فقد  تحدثوا في ذلك بما يكفي.
خامسا: أما الكتب التي أنصح بها في هذا الموضوع فيحضرني كتاب جيد للدكتورة نورة بنت عبد العزيز العيد، بعنوان حقوق المرأة في ضوء السنة النبوية، وكتاب حقوق المرأة  وواجباتها في ضوء الكتاب والسنة للأخت فاطمة نصيف.
وعمل المرأة في الميزان لمحمد البار، والمرأة المسلمة  ومسؤوليتها في الواقع المعاصر لفالح الصغير، وآخر شبيه بهذا العنوان  لعبد الله بن وكيل الشيخ وغيرها.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ