إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان إبر تبييض الجسم لمعالجة البهاق
المجيب
د. قيس بن محمد آل مبارك
عضو هيئة كبار العلماء
التاريخ الاثنين 22 محرم 1430 الموافق 19 يناير 2009
السؤال

أعاني من البهاق المنتشر، وأدى ذلك لتشوه منظر جسمي، فأريد استخدام إبر توحيد اللون (أي تبييض الجسم كاملاً) ليكون لونًا واحدًا أبيض، فما حكم استخدامها؟؟ خصوصا أني مقبلة على وظيفة ومنحرجة من لون يدي، فنصفها أبيض والآخر أسمر.. أفيدوني جزاكم الله خيرًا وادعوا لي بالشفاء والزوج الصالح.

الجواب
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأصل أنه لا يجوز الإقدام على تبييض الجسم؛ لدخوله في تغيير الخلقة التي ذكرها الله تعالى بقوله: "وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّه".
ثم إن وجود البهق -وهو بياض رقيق يصيب الجلد دون البرص- إذا كان يسيراً لا تُحرجُ بسببه المرأة، فالظاهر أن تبييض الجسد بسببه لا يجوز، أما إذا انتشر في مواضع من الجسد تُفضي إلى تشويه بيِّن، بحيث تتأذَّى به المرأة، ويجعلها تستحيي من رؤية الآخرين لها، فقد يجوز بشرطين:
الأول: ألا يكون في استعمال الإبر ضرر عليها، وهو أمرٌ يحكم فيه الأطباء، فيجب سؤالهم عن ذلك.
الثاني: أن لا يترتب عليه غشٌ، بحيث إذا تقدَّم لخطبتها أحد فيجب إعلام الخاطب بذلك..
أسأل الله أن يهبك زوجاً صالحاً، وأن يرزقكما ذرية صالحة.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ