إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان اقتناء الكتب المشتملة على طلاسم وجداول
المجيب
أ.د. علي بن عبد العزيز العميريني
عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود
التاريخ الخميس 17 صفر 1430 الموافق 12 فبراير 2009
السؤال

أعرف شخصاً اشترى كتاب (منبع أصول الحكمة) للبوني، وقد ارتبت منه؛ لما فيه من الجداول والطلاسم، وحذرته منه ولم يلتفت إلي، وأريد الآن رأيكم في هذا الكتاب لعلي أتمكن من إقناعه. جزاكم الله خيراً.

الجواب

الجواب:
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
هذا الكتاب مثله مثل غيره من الكتب التي تحوي طلاسم وشعوذة ومقدمات للسحر لا يجوز لأي شخص يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقرأ شيئاً من هذه الكتب، أو يتبنى أية فكرة فيها، وسواء جاءت مثل هذه الأفكار عرضا أو كانت مؤلفة أساسا لأجلها، ثم إن محاولة قراءة هذه الكتب وتعلُّم ما فيها شرك بالله تعالى لا يجوز لمؤمن أن يفعل ذلك، ومن قرأها جهلا بما فيها فعليه الاستغفار والتنصل مما فيها.
وعلى كل مسلم أن يحذِّر غيره من قراءة مثل هذه الكتب فإنها تنقصها الحقيقة، كما أنها غنية بالأكاذيب والدجل، وفيها من البلاء والشر المستطير ما الله به عليم. ومثل هذا الكتاب كثير، وهي دائما تأخذ موضوعات مثل موضوع الحكمة والفلسفة والتنجيم والسحر ونحو ذلك. والله الموفق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ