إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان قراءة سور معينة على الميت
المجيب
يوسف بن علي الطريف
التاريخ الثلاثاء 13 ربيع الأول 1430 الموافق 10 مارس 2009
السؤال

1- هل هناك دعاء خاص للموتى؟!
2- هل هناك سور معينة تقرأ على الميت، أم ليس هناك اختلاف بين سور القرآن؟
3- هل يجوز أن أردد بعد كل صلاة أو تلاوة مقولة "اللهم أوصل ثواب ما صليته أو قرأته لوالدي"؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أولاً: قد وردت أدعية للموتى المسلمين، كالدعاء لهم في صلاة الجنازة؛ بأن يقول بعد التكبيرة الثالثة: "اللهم اغفر لحينا وميتنا، وكبيرنا وصغيرنا، وذكرنا وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم اغفر له، وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم جازه بالإحسان إحسانا، وبالسيئات صفحاً وغفرانا..." ونحو ذلك مما ورد في الدعاء عند الصلاة على الجنازة.
وكذلك عند زيارة المقابر كما صحَّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا زار المقبرة يقول: "السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء الله بكم لا حقون، يرحم الله المستقدمين منكم والمستأخرين، أسأل الله لنا ولكم العافية".
ولو دعا الإنسان لأخيه الميت بأي صيغة من الدعاء بالرحمة والمغفرة ودخول الجنة ونحو ذلك فهذا ينفع الميت، ويثاب عليه الداعي، والدعاء من أفضل العبادات التي ينتفع بها الميت.
ثانياً: ليس هناك سور معينة تقرأ على الميت، وما ورد في تعيين سور معينة لا يثبت. وقد اختلف العلماء هل يصل ثواب العبادات البدنية إلى الموتى، أم يكتفى بالعبادات المالية، يعني في التصدق عنه ونحو ذلك، والراجح أن الحي يكتفي بالدعاء لميته، والتصدق عنه، وهذا يكفي بإذن الله تعالى.
ثالثاً: ترديد عبارة "اللهم أوصل ثواب ما صليته أو قرأته لوالدي" لم ترد عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عن أصحابه، وحينئذٍ فيكفي أن تنوي إيصال العمل للميت بنية القلب بلا تلفظ! لكن قد ذكرت لك بأن العبادات البدنية كالصلاة وقراءة القرآن لا يوهب ثوابها للميت.
رحم الله موتانا وموتاك. والله يثيبك على حرصك.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ