إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان حب الوطن ورفع العلم الوطني
المجيب
د. هاني بن عبدالله الجبير
قاضي بمحكمة مكة المكرمة
التاريخ الجمعة 25 جمادى الأولى 1424 الموافق 25 يوليو 2003
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
السؤال: ما رأي الشرع في حب الوطن ورفع علم البلد، كالأرزة والنجمة والسيف؟ جزاكم الله خيراً.

الجواب

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته. أما بعد..
حب الإنسان لوطنه وشوقه له أمر فطري جبلت عليه النفوس، فلا يكون لذاته محموداً ولا مذموماً، فإن كان مدعاة للخير كالدفاع عنه ضد عدوه الذي يفسد دينه فنعما هو.
وإن كان حبه لوطنه مدعاة للعبودية له والتضحية بالدين في سبيله فإنه مذموم بلا شك.
عن عبد الله بن عدي –رضي الله عنه- قال رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم- واقفاً على الحزورة (وهو موضع بمكة)، فقال: والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله ولولا أني أُخْرِجت منك لما خرجت"، أخرجه الترمذي (3925) وابن ماجة
(3108) وقال:"أُحد جبل يحبنا ونحبه"، رواه البخاري (4422)، ومسلم (1392) من حديث أبي حميد –رضي الله-. فليس له أن يحمله حبه على أن يقعد به عن الجهاد، أو إصلاح ما يراه في وطنه، ولا أن يكون حبه سبباً للفرقة بين المسلمين، وكذلك رفع علم البلد أو شعاره، لا مانع منه ما دام بلداً مسلماً وليس في شعاره محذور، ولم يكن في رفعه تفريق للمسلمين وإثارة للبغضاء بينهم، والله ولي التوفيق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ