إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل يرتد بقوله "إن لم تفعل كذا فأنا مرتد"؟
المجيب
يوسف بن علي الطريف
التاريخ الثلاثاء 03 جمادى الأولى 1430 الموافق 28 إبريل 2009
السؤال

هناك امرأة مسلمة قالت لزوجها: "تزوج فلانة -أسمتها- وإذا لم تتزوجها فأنا مرتدة"..
1. فهل صارت مرتدَّة بمجرد الكلام أم لا؟
2. وهل الارتداد بحاجة إلى إصدار المحكمة الحكم به؟
3. وهل إذا صارت مرتدَّة حصل التفريق بينهما مباشرة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
لا يمكن أن يُحكم على هذه المرأة بالخروج من الإسلام بهذا القول، بل لا بد أن تراجَع ويستفصل فيما قصدت؛ فقد لا تدري ما معنى كلامها هذا..
وإنني أحذر من الاستعجال في الحكم على مسلم بالردَّة من الإسلام بمجرد كلام تلفَّظ به قد لا يقصد من ورائه شيئاً؛ أو يكون على درجة من الجهل والسفه... ما يجعلنا نترفق به، ونبين له خطورة الأمر، ونرده إلى جادة الصواب...لا أن نفرح بغلطته، ونسرَّ بهفوته..
وأشعر أن السائل قد تعجَّل؛ فحكم على هذه المرأة بالردَّة؟ فسأل عن الحاجة إلى المحكمة لإصدار الحكم بالردة، وعن التفريق بينها وبين زوجها لاختلاف الدِّين..
وأقول: كلام هذه المرأة يُشعر بجهلها؛ وكأنها أسلمت لأجل خاطر إنسان، ولم يدخل الإيمان قلبها...
وعلى أية حال أؤكد مرة أخرى أنه لا يجوز التسرُّع في مثل هذا الأمر، وإذا ثبت كفرها فيجري عليها حينئذٍ ما يجري على غير المسلمين، ويجب على زوجها أن يفارقها.
نسأل الله أن يثبتنا وإياكم على دينه، وأن يصرِّف قلوبنا إلى طاعته.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ