إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان التصفح بشبكات الإنترنت اللاسلكية بغير إذن
المجيب
د. هاني بن عبدالله الجبير
قاضي بمحكمة مكة المكرمة
التاريخ الاربعاء 26 ربيع الثاني 1430 الموافق 22 إبريل 2009
السؤال

ما حكم استخدام الإنترنت عبر الشبكات اللاسلكية (الواير لس) دون علم أصحابها؟.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فلا حرج في استخدام شبكات الاتصال اللاسلكية (الوايرنس) المتوفرة بدون أن يكون عليها تأمين –أو منع- لأن ترك شبكة الاتصال بدون تأمين هو في حقيقته إباحة لمن أراد الانتفاع بهذه الشبكة. وهذه الإباحة الضمنية تتيح لمن أراد استعمال الشبكة استعمالها، كما أنّه ليس على صاحب الشبكة ضرر في ذلك.
ولا يقال إنّ ترك الشبكة دون تأمين لا يدل على الإباحة لاحتمال عدم علمه بإمكان التأمين، لأن ذلك مما لا يخفى على مستعملي الاتصال والمشتركين فيه غالبًا، والمظنّة تقوم مقام المئّنة.
أمّا الشّبكات المؤمنة فإنه لا يجوز استخدامها، لأنه انتفاع بحق الغير بدون إذنه الصريح ولا الضمني، وهذا لا يسوغ. والله الموفق.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ