إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل تدخل هذه المسابقات في القمار؟
المجيب
أ.د. عياض بن نامي السلمي
التاريخ الاربعاء 04 جمادى الأولى 1430 الموافق 29 إبريل 2009
السؤال

توجد دورات غير رسمية لكرة القدم (بطولات الحواري)، و تشارك بها عدة فرق، ومن يربح له جائزة مالية: وتكون بأشكال عدة بحسب المنظم لهذه البطولة فمثلاً:
* بعضها يكون الاشتراك بها مجانياً، ومن يربح له جائزة مالية.
* بعضها يكون باشتراك مالي يُدفع للجنة المنظمة، ولها عدة حالات:
1- قد يشارك فريق دون دفع الرسوم المالية تقديراً له من اللجنة المنظمة، أو لأنه هو مستضيف البطولة، أو لسبب ما.
2- يتكفل المدرب أو المشرف على الفريق بدفع رسوم الاشتراك (أي أن اللاعبين أو بعضهم لا يدفعون شيئا، وفي حالة الفوز يُعطون مكافأة)، والمدرب له مكافأة أيضاً.
3- يتم دفع رسوم الاشتراك عن طريق جمع المال من بعض اللاعبين القادرين.
سؤالي: أتمنى توضيح شرعية هذه المسابقات؟ علماً بأن بعض اللاعبين قد يربحون الجائزة دون دفع رسوم مالية.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
إذا كان الاشتراك في هذه المباريات ليس بقصد المسابقة، وإنما بقصد التمرن والتدرب، وكان الدفع من القادرين لا من كل من يشترك فيها، فالظاهر أن الذي دفعوه تبرع منهم، ولم يقصدوا به المسابقة والرهان، فلا بأس أن يأخذ الفائز جائزة، سواء كان من اللاعبين أو المدرِّبين.
أما إن دفع المال بقصد الرهان والمسابقة، فعامة الفقهاء لا يجيزون المسابقة إلا في الأصناف الواردة في الحديث (لا سبق إلا في خف أو نصل أو حافر)، وزاد بعضهم المسابقة على القدم، وقاس بعضهم كل ما فيه تدرُّب على السلاح المستعمل في الحروب..
أما المسابقة فيما عدا ذلك فيمنعه أكثر الفقهاء؛ للحصر الموجود في الحديث.. وعليه فنقول إن قصد بدفع المال السبق والظفر بالمال، وكان الذي يدفع المال إما أن يغنم الكل أو يغرم الكل فلا يجوز؛ لأن لعب الكرة ليس مما يقاس على ما ذكر في الحديث.. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ