إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان تطيب جنازة المرأة
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان
المدرس بالحرم المكي
التاريخ الخميس 12 جمادى الأولى 1430 الموافق 07 مايو 2009
السؤال

هل يجوز أن نُعطَّر المرأة الميتة بدهن العود، وذلك بعد تغسيلها؟ وهل يجوز أن يُبخر كفنها بالعود، أم أن ذلك خاص بجنازة الرجل؟ وهل إذا تطيبت المرأة الميتة تكون آثمه؟ أم هذا الفعل حرام؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

يستحب أن يُجعل في الغسلة الأخيرة للميت -رجلاً كان أو امرأة- كافور؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: "واجعلن في الغسلة الأخيرة كافوراً، أو شيئاً من كافور".. رواه البخاري ومسلم -رحمهما الله تعالى- عن أم عطية رضي الله عنها.

والكافور طِيْب معروف يشبه الشمع أبيض، واختير لأنه -كما قال العلماء- يطرد الهواء، وهو بارد على الجسم. وكذلك يطيَّب الميت بالخلوق، وهو طِيْب خاص بالأموات الرجال والنساء.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ