إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان أحاديث صحيحة في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
المجيب
محمود شعبان عبد المقصود
باحث شرعي بموقع الإسلام اليوم
التاريخ السبت 23 محرم 1431 الموافق 09 يناير 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

كيف أصلي على النبي صلى الله عليه وسلم؟ كما أرجو إرشادي إلى بعض الأحاديث الصحيحة في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم..

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تصلي على النبي  صلى الله عليه وسلم بأن تقول: اللهم صل على محمد. أو: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم.

ونرفق لك الأحاديث الصحيحة التي وردت في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم من كتاب صحيح الترغيب والترهيب وفيه غنية عما سواه: 1656 - (صحيح).

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشرا". رواه مسلم وأبو داود والنسائي والترمذي وابن حبان في صحيحه.

وفي بعض ألفاظ الترمذي (حسن صحيح) من صلى علي مرة واحدة كتب الله له بها عشر حسنات 1657 - (صحيح لغيره).

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من ذكرت عنده فليصل علي ومن صلى علي مرة صلى الله عليه بها عشرا" وفي رواية (صحيح).

"من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه عشر صلوات، ويحط عنه بها عشر سيئات، ورفعه بها عشر درجات" رواه أحمد والنسائي واللفظ له وابن حبان في صحيحه والحاكم ولفظه (صحيح) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشر صلوات، وحط عنه عشر خطيئات" 1658 - (حسن لغيره).

وعن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتبعته حتى دخل نخلا فسجد فأطال السجود حتى خفت أو خشيت أن يكون الله قد توفاه أو قبضه. قال: فجئت أنظر فرفع رأسه فقال: ما لك يا عبد الرحمن قال فذكرت ذلك له قال فقال: إن جبريل عليه السلام قال لي ألا أبشرك أن الله عز وجل يقول من صلى عليك صليت عليه، ومن سلم عليك سلمت عليه زاد في رواية فسجدت لله شكرا" رواه أحمد والحاكم وقال صحيح الإسناد، ورواه ابن أبي الدنيا وأبو يعلى ولفظه (حسن لغيره).

قال كان لا يفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم منا خمسة أو أربعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لما ينوبه من حوائجه بالليل والنهار، قال: فجئته وقد خرج فاتبعته فدخل حائطا من حيطان الأشراف فصلى فسجد فأطال السجود، فبكيت وقلت قبض الله روحه. قال فرفع رأسه فدعاني فقال: ما لك؟ فقلت: يا رسول الله أطلت السجود وقلت قبض الله روح رسوله لا أراه أبدا قال: سجدت شكرا لربي فيما أبلاني في أمتي من صلى علي صلاة من أمتي كتب الله له عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات لفظ أبي يعلى وقال ابن أبي الدنيا "من صلى علي صلاة صلى الله عليه عشرا" وفي إسنادهما موسى بن عبيدة الربذي

1659 - (حسن صحيح).

وعن أبي بردة بن نيار رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى علي من أمتي صلاة مخلصا من قلبه صلى الله عليه بها عشر صلوات، ورفعه بها عشر درجات، وكتب له بها عشر حسنات، ومحا عنه بها عشر سيئات". رواه النسائي والطبراني والبزار1660 - (صحيح).

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا لي الوسيلة فإنها منزلة من الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له الشفاعة". رواه مسلم وأبو داود والترمذي1661 - (حسن لغيره).

وعن أبي طلحة الأنصاري رضي الله عنه قال: "أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما طيب النفس يرى في وجهه البشر. قالوا يا رسول الله أصبحت اليوم طيب النفس يرى في وجهك البشر قال أجل أتاني آت من ربي عز وجل فقال من صلى عليك من أمتك صلاة كتب الله له بها عشر حسنات، ومحا عنه عشر سيئات، ورفع له عشر درجات، ورد عليه مثلها" رواه أحمد والنسائي وفي رواية لأحمد (حسن صحيح).

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "جاء ذات يوم والسرور يرى في وجهه، فقالوا: يا رسول الله إنا لنرى السرور في وجهك، فقال: إنه أتاني الملك فقال يا محمد أما يرضيك أن ربك عز وجل يقول إنه لا يصلي عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشرا، ولا يسلم عليك أحد من أمتك إلا سلمت عليه عشرا قال بلى". ورواه ابن حبان في صحيحه بنحو هذه1662 - (حسن لغيره).

وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أكثروا الصلاة علي يوم الجمعة، فإنه أتاني جبريل آنفا عن ربه عز وجل فقال ما على الأرض من مسلم يصلي عليك مرة واحدة إلا صليت أنا وملائكتي عليه عشرا". رواه الطبراني عن أبي ظلال عنه وأبو ظلال وثق ولا يضر في المتابعات1663 - (حسن لغيره).

وروي عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من صلى علي مرة صلى الله عليه عشرا ملك موكل بها حتى يبلغنيها" رواه الطبراني في الكبير1664 - (صحيح).

وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن لله ملائكة سياحين يبلغوني عن أمتي السلام" رواه النسائي وابن حبان في صحيحه 1665 - (صحيح لغيره).

وعن الحسن بن علي رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "حيثما كنتم فصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني" رواه الطبراني في الكبير بإسناد حسن 1666 - (حسن). وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما من أحد يسلم علي إلا رد الله إلي روحي حتى أرد عليه السلام" رواه أحمد وأبو داود1667 - (لم تذكر إلى جانب الحديث درجة).

وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله وكل بقبري ملكا أعطاه الله أسماء الخلائق فلا يصلي علي أحد إلى يوم القيامة إلا أبلغني باسمه واسم أبيه هذا فلان بن فلان قد صلى عليك" رواه البزار وأبو الشيخ ابن حبان، ولفظه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن لله تبارك وتعالى ملكا أعطاه أسماء الخلائق فهو قائم على قبري إذا مت، فليس أحد يصلي علي صلاة إلا قال يا محمد صلى عليك فلان بن فلان، قال: فيصلي الرب تبارك وتعالى على ذلك الرجل بكل واحدة عشرا". رواه الطبراني في الكبير بنحوه قال الحافظ رووه كلهم عن نعيم بن ضمضم وفيه خلاف عن عمران بن الحميري ولا يعرف 1668 - (حسن لغيره).

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة" رواه الترمذي وابن حبان في صحيحه. كلاهما من رواية موسى بن يعقوب الزمعي 1669 - (حسن لغيره).

وعن عامر بن ربيعة عن أبيه رضي الله عنه قال: "سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب ويقول: من صلى علي صلاة لم تزل الملائكة تصلي عليه ما صلى علي، فليقل عبد من ذلك أو ليكثر". رواه أحمد وأبو بكر بن أبي شيبة وابن ماجة كلهم عن عاصم بن عبيد الله عن عبد الله بن عامر عن أبيه، وعاصم وإن كان واهي الحديث فقد مشاه بعضهم، وصحح له الترمذي، وهذا الحديث حسن في المتابعات. والله أعلم1670 - (حسن صحيح).

وعن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ربع الليل قام فقال: يا أيها الناس اذكروا الله اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه. قال أبي بن كعب فقلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة فكم أجعل لك من صلاتي؟ قال: ما شئت. قال: قلت الربع. قال: ما شئت، وإن زدت فهو خير لك قال فقلت: فثلثين قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك. قلت: النصف قال: ما شئت وإن زدت فهو خير لك. قال: أجعل لك صلاتي كلها قال إذا يكفى همك، ويغفر لك ذنبك" رواه أحمد والترمذي والحاكم وصححه قال الترمذي حديث حسن صحيح، وفي رواية لأحمد عنه قال: "قال رجل يا رسول الله أرأيت إن جعلت صلاتي كلها عليك قال إذا يكفيك الله تبارك وتعالى ما أهمك من دنياك وآخرتك" وإسناد هذه جيد قوله أكثر الصلاة فكم أجعل لك من صلاتي معناه أكثر الدعاء فكم أجعل لك من دعائي صلاة عليك1671 - (حسن لغيره).

وعن محمد بن يحيى بن حبان عن أبيه عن جده رضي الله عنه أن رجلا قال "يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أجعل ثلث صلاتي عليك قال نعم إن شئت. قال الثلثين قال نعم إن شئت. قال فصلاتي كلها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا يكفيك الله ما أهمك من أمر دنياك وآخرتك". رواه الطبراني بإسناد حسن1672 - (حسن لغيره).

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثروا علي من الصلاة كل يوم الجمعة فإنه مشهود تشهده الملائكة، وإن أحدا لن يصلي علي إلا عرضت علي صلاته حتى يفرغ منها قال قلت وبعد الموت قال إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم الصلاة والسلام" رواه ابن ماجه بإسناد جيد1673 - (حسن لغيره).

وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "أكثروا علي من الصلاة في كل يوم الجمعة فإن صلاة أمتي تعرض علي في كل يوم جمعة، فمن كان أكثرهم علي صلاة كان أقربهم مني منزلة" رواه البيهقي بإسناد حسن إلا أن مكحولا قيل لم يسمع من أبي أمامة 1674 - (صحيح).

وعن أوس بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم، وفيه قبض، وفيه النفخة، وفيه الصفقة، فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة علي. قالوا: يا رسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت يعني بليت؟ فقال: إن الله عز وجل حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه وابن حبان في صحيحه والحاكم وصححه 1675 - (صحيح لغيره).

وعن علي رضي الله عنه قال: "كل دعاء محجوب حتى يصلى على محمد صلى الله عليه وسلم" رواه الطبراني في الأوسط موقوفا ورواته ثقات ورفعه بعضهم، والموقوف أصح 1676 - (صحيح لغيره) ورواه الترمذي عن أبي قرة الأسدي عن سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب موقوفا قال إن الدعاء موقوف بين السماء والأرض لا يصعد منه شيء حتى تصلي على نبيك صلى الله عليه وسلم 1677 - (صحيح لغيره).

وعن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم احضروا المنبر فحضرنا، فلما ارتقى درجة قال آمين، فلما ارتقى الدرجة الثانية قال آمين، فلما ارتقى الدرجة الثالثة قال آمين، فلما نزل قلنا يا رسول الله لقد سمعنا منك اليوم شيئا ما كنا نسمعه قال: إن جبريل عرض لي فقال بعد من أدرك رمضان فلم يغفر له قلت آمين، فلما رقيت الثانية قال بعد من ذكرت عنده فلم يصل عليك فقلت آمين، فلما رقيت الثالثة قال بعد من أدرك أبويه الكبر عنده أو أحدهما فلم يدخلاه الجنة قلت آمين" رواه الحاكم وقال صحيح الإسناد 1678 - (صحيح لغيره).

وعن مالك بن الحسن بن مالك بن الحويرث عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال: صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر، فلما رقي عتبة قال آمين، ثم رقي أخرى فقال آمين، ثم رقي عتبة ثالثة فقال آمين، ثم قال: أتاني جبريل عليه السلام فقال يا محمد من أدرك رمضان فلم يغفر له فأبعده الله فقلت آمين. قال: ومن أدرك والديه أو أحدهما فدخل النار فأبعده الله فقلت آمين. قال: ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك فأبعده الله قل آمين" فقلت آمين رواه ابن حبان في صحيحه1679 - (حسن صحيح).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صعد المنبر فقال آمين آمين آمين.

قيل يا رسول الله إنك صعدت المنبر فقلت آمين آمين آمين. فقال إن جبريل عليه السلام أتاني فقال: من أدرك شهر رمضان فلم يغفر له فدخل النار فأبعده الله قل آمين فقلت آمين ومن أدرك أبويه أو أحدهما فلم يبرهما فمات فدخل النار فأبعده الله قل آمين فقلت آمين، ومن ذكرت عنده فلم يصل عليك فمات فدخل النار فأبعده الله قل آمين فقلت آمين" رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحه واللفظ له1680 - (حسن صحيح).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي، ورغم أنف رجل دخل عليه رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له، ورغم أنف رجل أدرك عنده أبواه الكبر فلم يدخلاه الجنة" رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب 1681 - (صحيح لغيره).

وعن حسين بن علي رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من ذكرت عنده فخطئ الصلاة علي خطئ طريق الجنة" رواه الطبراني، وروي مرسلا عن محمد ابن الحنفية، وفي رواية لابن أبي عاصم عن محمد ابن الحنفية قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من ذكرت عنده فنسي الصلاة علي خطئ طريق الجنة". 1682-(صحيح لغيره).

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من نسي الصلاة علي خطئ طريق الجنة" رواه ابن ماجه والطبراني وغيرهما عن جبارة بن المغلس وهو مختلف في الاحتجاج به، وقد عد هذا الحديث من مناكيره 1683- (صحيح).

وعن حسين رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي، رواه النسائي وابن حبان في صحيحه، والحاكم، وصححه الترمذي، وزاد في سنده علي بن أبي طالب، وقال حديث حسن صحيح غريب1684 - (صحيح لغيره).

وعن أبي ذر رضي الله عنه قال: خرجت ذات يوم فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألا أخبركم بأبخل الناس؟ قالوا بلى يا رسول الله. قال: من ذكرت عنده فلم يصل علي فذلك أبخل الناس" رواه ابن أبي عاصم في كتاب الصلاة من طريق علي بن يزيد عن القاسم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ