إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان مال ورثة محبوس هل فيه زكاة؟
المجيب
أ.د. ياسين بن ناصر الخطيب
أستاذ بقسم القضاء في جامعة أم القرى
التاريخ الاثنين 03 رمضان 1430 الموافق 24 أغسطس 2009
السؤال

ورثنا عن والدي -رحمة الله عليه- مبلغًا من المال يقدر بأكثر من مائة ألف ريال، وكان الوكيل في تحصيل هذا المال من مؤسسة التقاعد هو عمي، وقام بعد تحصيل المال بفرض الوصاية عليه، والاحتفاظ به، وعدم إعطاء أي شخص من الورثة حقه؛ بحجة حفظ حقوق الأيتام من الضياع، علما أن هناك من مات من الورثة ولم يحصل على حقه مثل جدي رحمة الله عليه، فكان قد مات بعد والدي، وظل المال عند عمي قرابة ثلاث عشرة سنة، وبعد ما كبر جميع الأيتام تم دفع المال إلينا كاملا، ولم يتم فسمته بين الورثة.. السؤال: هل على هذا المال طوال الفترة السابقة زكاة؟ علماً أن حالة الورثة المادية ليست جيدة..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

كل مال بلغ نصاباً وحال عليه الحول ففيه الزكاة، وكان الواجب على عمكم إعطاء كل ذي حق حقه، وعدم الاحتفاظ بالمال، خاصة وأن هناك من توفي بعد الوالد، أو على الأقل كان الواجب عليه أن يخرج الزكاة عن المال كل سنة في وقتها، لكن يبقي حق القصَّر عنده لحين بلوغهم، أما الآن فيجب عليكم إخراج الزكاة عن المائة ألف (2500) ألفي ريال وخمسمائة ريال عن اثنتي عشرة سنة؛ لأن السنة الأولى لا تحسب؛ لأن المال الموروث لا تجب الزكاة فيه إلا بعد الحول، وفي السنة الثانية تنقصون حساب ما أعطيتم في السنة الأولى، ففي السنة الثانية تخرجون عن مائة ألف ناقص (2500) فتكون الزكاة عن 97500 (24.375) ريالاً، وهكذا، ويجب إخراج الزكاة قبل قسمة التركة، ولابد من إخراج حق الجد بعد أداء الزكاة؛ لأنه أب وله حق في التركة. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ