إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان مقولة من شبَّه الله بشيء من خلقه فقد كفر
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن ناصر البراك
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاربعاء 26 صفر 1431 الموافق 10 فبراير 2010
السؤال

قال نعيم بن حماد من شبَّه الله بشيء من خلقه فقد كفر، ومن أنكر ما وصف الله به نفسه فقد كفر.

وقال إسحاق بن راهويه: من وصف الله فشبَّه صفاته بصفات أحد من خلق الله فهو كافر بالله العظيم. فهل ما نُقِل عن هذين الإمامين صحيح؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

هذا النقل عن هذين الإمامين –نعيم بن حماد وإسحاق بن راهوبه- حق، والقولان متفقان. فقول نعيم تضمن كفر المعطلة والمشبهة.

وقول ابن راهوبة: تضمن كفر والمشبهة.

ولا ريب أن التعطيل جحد لما وصف الله به نفسه، أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، وفي ذلك أعظم تنقص لرب العالمين، وتمثيل صفات الله بصفات خلقه من أعظم الجهل والتنقص لرب العالمين.

وكل من التعطيل والتمثيل مردود بقوله تعالى "ليس كمثله شيء وهو السميع البصير".

فقوله "ليس كمثله شيء" رد للتشبيه والتمثيل.

وقوله "وهو السميع البصير" رد للإلحاد والتعطيل.

سبحانه وتعالى عما يقوله الظالمون والجاهلون علوا كبيرا.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ