إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان نوى المال للصدقة ثم أنفقه لنفسه
المجيب
د. حسين بن عبد الله العبيدي
رئيس قسم الفقه بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ السبت 18 رجب 1430 الموافق 11 يوليو 2009
السؤال

نحن ثلاثة أشخاص لدينا محل تجاري اتفقنا أن يكون ريعه بالكامل في سبيل الله، نعطيه لجمعية الأيتام في بلدنا، ثم اشترى أحدنا المحل، وأخذ كل واحد حقه، و قد كانت نيتي أن يكون مالي للأيتام وما زالت النية، لكن الآن علي ديون، فهل أقوم بتسديد الديون من المال الذي أخذته من أرباح المحل، ثم أضع الباقي للأيتام، أم أن المال كله يكون للأيتام على حسب نيتي؟ علماً أن المال خاص بي الآن وحدي بعد بيع نصيبي من المحل . أفتونا مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إذا كان اتفاقكم بدعم جمعية الأيتام على سبيل التبرع والهبة، وليس على سبيل الوقف عليها فيجوز لك أن تقوم بتسديد ديونك من الريع، ولا يلزمك التبرع للجمعية؛ لأن الهبة لا تلزم إلا بالقبض، أما إن كان اتفاقكم بأن أوقفتم الريع على هذه الجمعية، فالأصل في الوقف الدوام والاستمرار، وعدم الرجوع. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ