إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان رؤية المهدي
المجيب
د. عبد الله بن عمر الدميجي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاربعاء 08 جمادى الآخرة 1424 الموافق 06 أغسطس 2003
السؤال

إحدى الفتيات، وذكر اسمها في الجرائد، وقيل إنها قد رأت المهدي، فهل هذا من الممكن؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه. وبعد:
فهذه الفتاة التي زعمت الجرائد عنها أنها رأت المهدي، هل هذه الرؤية رؤية عين أو منامية؟ وهل تعرف المهدي حتى تحكم بأنه هذا الذي رأت؟!!
وقد ثبت في الأحاديث الصحيحة أن الله تبارك وتعالى يبعث في آخر الزمان خليفة يكون حكماً عدلاً، يلي أمر هذه الأمة من آل بيت النبي – صلى الله عليه وسلم- من سلالة فاطمة يوافق اسمه اسم الرسول – صلى الله عليه وسم- واسم أبيه اسم أبي النبي – صلى الله عليه وسلم- وقد وصفته الأحاديث بأنه أجلى الجبهة، أقنى الأنف، يملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً وظلماً. انظر مثلاً ما رواه الترمذي (2231-2232)، وأبو داود
(4282-4285) من حديث ابن مسعود وأبي سعيد الخدري –رضي الله عنهما-
فليس كل من كان اسمه محمد بن عبد الله أجلى الجبهة، أقنى الأنف هو المهدي الموعود في الأحاديث.
وليس الناس هم الذين يبعثونه، بل يبعثه الله، ولا يعرف متى حتى تكتمل فيه المواصفات ومنها ولايته واستخلافه على المسلمين، وملؤه الأرض عدلاً بعد استخلافه بعد أن ملئت جوراً، وظهوره يكون قرب نزول المسيح عيسى بن مريم – عليه السلام-.
فنصيحتي لإخواني المسلمين عدم الاشتغال بمثل هذه الأمور لأنها مضيعة للوقت، وإنما عليهم كما قال النبي – صلى الله عليه وسلم- للذي يسأل عن الساعة؟ قال له – صلى الله عليه وسلم-: "وماذا أعددت لها؟" رواه البخاري (3688)، ومسلم (2639) من حديث أنس -رضي الله عنه- فيجب أن نشغل أنفسنا بالسؤال عما أعددنا للساعة، أما الكبرى أو الصغرى، وهي موت الإنسان ومغادرته هذه الحياة، وقد كثر أدعية المهدي من قديم الزمان، فيجب الحذر وعدم الاهتمام والانشغال بمثل هذه الإشاعات. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ