إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الدعاء بـ(يا رضا الله ورضا الوالدين)
المجيب
د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي
أستاذ العقيدة بجامعة القصيم
التاريخ الخميس 16 رجب 1430 الموافق 09 يوليو 2009
السؤال

(ما حكم الدعاء بـ:يا رضا الله ورضا الوالدين) حيث إن الشخص يقصد التوفيق للعمل الصالح لطلب رضا الله ورضا الوالدين؛ أفتونا مأجورين...

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعد: أما بعد:

فإن قول بعض الناس: (يا رضا الله) من دعاء الصفة، وهذا لا يجوز، بل المشروع دعاء الله بأسمائه الحسنى، كما أمر:"ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون" [الأعراف:180].

وأما قولهم: (يا رضا الوالدين) أو عطفهما على الدعاء السابق، فأشد نكراً؛ لما فيه من دعاء غير الله. وأيًا كان مقصد القائل، فلا بد من الالتزام بالألفاظ والتعبيرات الشرعية، وتجنب الألفاظ والتعبيرات الوهمية، كما أن الفرق بين الجملتين، والعطف بالواو، يوهم بالتسوية.

والصحيح أن يقال: (اللهم ارض عني، وأرضِ عني والدي) أو: (اللهم أني أسألك رضاك، وأن ترضي عني والدي). ونحو ذلك.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ