إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان معنى "والشر ليس إليك"
المجيب
د.علي بن عبدالله الجمعة
رئيس قسم السنة وعلومها بجامعة القصيم سابقا
التاريخ الثلاثاء 22 جمادى الأولى 1424 الموافق 22 يوليو 2003
السؤال

هل يوجد دعاء للنبي محمد – صلى الله عليه وسلم – فيما معناه اللهم الخير بين يديك، والشر ليس إليك، وإن ثبت فما معناه هذا؟ والله يرعاكم ويحفظكم.

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم، بسم الله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
فأقول وبالله التوفيق: إن هذا الدعاء الوارد في سؤال السائل صحيح، وقد أخرجه الإمام مسلم – رحمه الله (771)، وهو جزء من حديث طويل، ونصه عن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه – عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه كان إذا قام إلى الصلاة قال:" وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفاً وما أنا من المشركين، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين، اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت، أنت ربي وأنا عبدك ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعاً إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت، لبيك وسعديك والخير كله في يديك والشر ليس إليك أنا بك وإليك تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك" والمعنى الخاص بالجزء الوارد في السؤال وهو كما يلي قال الإمام النووي رحمه الله على الحديث "والخير كله في يديك والشر ليس إليك" قال الخطابي وغيره فيه الإرشاد إلى الأدب في الثناء على الله تعالى ومدحه بأن تضاف إليه محاسن الأمور دون مساويها على جهة الأدب، وأما قوله والشر ليس إليك فمما يجب تأويله، لأن مذهب أهل الحق أن كل المحدثات فعل الله تعالى وخلقه، سواء خيرها وشرها، وحينئذ يجب تأويله، وفيه خمسة أقوال أحدها: معناه لا يتقرب به إليك، قاله الخليل بن أحمد والنضر بن شعيل وإسحاق بن راهوية، ويحيى بن معين، وأبو بكر بن خزيمة، والأزهري وغيرهم.
والثاني: حكاه الشيخ أبو حامد عن المزني وقاله غيره أيضاً؛ معناه لا يضاف إليك على انفراده، لا يقال يا خالق القردة والخنازير، ويا رب الشر، ونحو هذا، وإن كان خالق كل شيء، ورب كل شيء، وحينئذ يدخل الشر في العموم، والثالث: معناه والشر لا يصعد إليك، إنما يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح، والرابع: معناه والشر ليس شراً بالنسبة إليك، فإنك خلقته بحكمة بالغة، وإنما هو شر بالنسبة إلى المخلوقين، والخامس: حكاه الخطابي أنه كقولك فلان إلى بني فلان إذا كان عداده فيهم أو صفوه إليهم،أ.هـ. شرح صحيح مسلم للإمام النووي. كتاب صلاة المسافرين وقصرها باب الدعاء في صلاة الليل وقيامه رقم الحديث (201 /ص 303 – 304) وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ