إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان حكم زواج المصاب بالإيدز بالمرأة السليمة
المجيب
د. الشريف حاتم بن عارف العوني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الخميس 23 رجب 1430 الموافق 16 يوليو 2009
السؤال

ما حكم زواج المصاب بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) بالمرأة غير المريضة به؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، و بعد:

فبسؤال أحد المختصين بهذا المرض (وهو الدكتور طارق مدني)(1) عن احتمالية إصابة المرأة بهذا المرض إذا تزوجت بمريض به، ذكر أنَّ هذا أمر مقطوع به، ولو استخدم عازلا، خاصة مع طول زمن العشرة بين الزوجين، ولذلك فهو يرى أنهم من جهة اختصاصهم بهذا المرض يرون منع زواج الصحيحة بالمريض..

وما دام احتمال إصابة المرأة السليمة بهذا المرض الخطير احتمالاً كبيراً إذا تزوجت بالمصاب به، فلا يجوز شرعا أن تقدم على هذا الزواج؛ لأن فيه إتلافاً للنفس التي لا يجوز إتلافها،  قال تعالى (ولا تقتلوا أنفسكم)، وفي الصحيحين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (من قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة). وأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالحجر الصحي من الطاعون؛ وقاية من انتشار المرض،  وذلك في قوله صلى الله عليه وسلم عن الطاعون : (إذا سمعتم به بأرض فلا تدخلوا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تفروا منه) ، وقوله صلى الله عليه وسلم (لا يوردن ممرض على مصح). وفي زواج المرأة السليمة من مصاب بالإيدز ما هو في معنى قتل النفس، وفيه سماح لانتقال المرض إلى الأصحاء مع إمكان الوقاية منه. وكل واحد من هذين الأمرين كافٍ للتحريم شرعاً.

لذلك فإنَّ زواج المرأة السليمة بالمصاب بالإيدز محرم شرعا،ً  وعلى الجهات المختصة سن القوانين التي تمنع مثل هذا الزواج.

والله أعلم، والحمد لله ذي الجلال، والصلاة والسلام على رسول الله وأزواجه والآل..


(1)  أ.د. طارق أحمد مدني ، أستاذ الطب الباطني والأمراض المعدية قسم الطب الباطني ، كلية الطب ، جامعة الملك عبدالعزيز


إرسال إلى صديق طباعة حفظ