إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل أعذر بالفطر لهذا السبب؟
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن عبد الله العجلان
المدرس بالحرم المكي
التاريخ الاربعاء 15 رمضان 1431 الموافق 25 أغسطس 2010
السؤال

أعاني من ضمور بالكليتين، مع قصور مزمن في وظائف الكلى، والتهاب بول مزمن ودائم ، حيث إن جميع التحاليل تظهر أن نسبة الالتهابات في البول والبروستاتا لا تعد، وقد نصحني الأطباء بعدم الصيام، ومنذ خمس سنوات وأنا لا أصوم، وأخرج الكفارة، فهل في حالتي هذه مصرح لي بالإفطار في شهر رمضان؟ أخشى أن أكون قد ارتكبت إثمًا بإفطاري كل تلك السنين، أرجو إفادتي، وجزاكم الله عنا كل خير..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إذا عرفت عن نفسك أنك لا تستطيع الصيام، أو قرر ذلك طبيبان مسلمان ثقتان، وأن الصيام يضرك، فلا حرج عليك من الإفطار، ثم إذا يئست من قدرتك على الصيام مستقبلا فأطعم عن كل يوم مسكينًا، وإذا لم تيأس وتتوقع القدرة على الصيام بذلك فلا تطعم، وتقضي ولو مفرقا، فتصوم يوما وتفطر أياما وهكذا من غير أن تجهد نفسك.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ