إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان قول: يرحمه الله: للحي
المجيب
العلامة/ عبد الرحمن بن ناصر البراك
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الثلاثاء 11 رمضان 1430 الموافق 01 سبتمبر 2009
السؤال

هل يجوز إطلاق لفظ (يرحمه الله) على الحي، أم هو مقيد بالموتى؟

الجواب

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله وعلى آله وصحبه، وبعد:

الدعاء بالرحمة ينفع الحيَّ والميت، ويشرع للمسلم أن يدعو لإخوانه المسلمين بالرحمة والمغفرة وبكل خير للأحياء والأموات، وكل واحد محتاج إلى رحمة الله، لا غنى لأحد عن رحمته –سبحانه وتعالى-، وقد جرت عادة الناس أنهم إذا ذكروا الميت يقولون: رحمه الله، وإذا ذكروا الحيَّ قالوا: حفظه الله، ووفقه الله، وهذا أمر عادي ليس بشرعي.

والتوفيق والحفظ هو من رحمته –سبحانه وتعالى- إذا قال المسلم: وفق الله فلان، وحفظ الله فلان، هذا أمر من أنواع الرحمة، والرحمة تشمل هذا وغيره من أنواع الخير والحفظ والإحسان، وهو –سبحانه وتعالى- أرحم الراحمين، ولكن إذا دُعي بالرحمة بصيغة الفعل: رحمه الله فلا تقيد بالمشيئة، أما إذا قيل: فلان المرحوم فلا بد من التقييد بالمشيئة، تقول: فلان المرحوم –إن شاء الله-، وتقول: فلان رحمه الله دون تعليق على المشيئة. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ