إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان من هم فرسان المعبد؟
المجيب
د. خالد بن ناصر الغامدي
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 03 صفر 1431 الموافق 18 يناير 2010
السؤال

أرجو أن تفيدوني عما يسمون أنفسهم فرسان المعبد.. فقد شاهدت سلسلة تسمى القادمون، وهي تتكلم عن عبدة الشمس والشيطان والماسونية أو الصهاينة بشكل عام.. ويذكر صاحب السلسلة أن هناك كنزًا تحت المعبد أو عرش سليمان، ويظن أن ما يسمون فرسان المعبد سرقوه، وهو مجموعة من كتب السحر، وأن اليهود يبحثون عنه ولذلك يحفرون، ولكن لا فائدة لأنه مستحوذ عليه من الصهاينة.. أريد فكرة عامة عن هذا الأمر؟ أفيدوني مأجورين..

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله، ونصلي ونسلم على محمد وعلى آله وصحبه، وبعد:

فلا شك أن تراث اليهود والنصارى يجمع في كتاب واحد يقدسه النصارى دون اليهود،  ومن هذا المبدأ قامت حركات نصرانية تعنى بالتراث اليهودي، ومن ذلك ما سمي بفرسان الهيكل، وقد عرفوا بأنهم:

إحدى أشهر الحركات النصرانية السرية التي نشأت أثناء الحروب الصليبية، وبالأخص تقريبا بعد الحملة الصليبية الأولى. دعمتهم الكنيسة الكاثوليكية رسميا في عام 1129 لذا زاد حجمهم بسرعة وأصبحوا أقوياء. كانوا يلبسون لباسا أبيض مع صليب أحمر، وكانوا مدربين ومسلحين بشكل جيد. بنوا قلاعا كثيرة في أوروبا والأرض المقدسة..

 وهم فرسان الهيكل أو فرسان المعبد يعرفون أيضا باسم الجنود الفقراء للمسيح ومعبد سليمان، هم من أشهر الجيوش المسيحية كانوا في الشرق الأوسط حوالي قرنين بدؤوا بعد الحملة الصليبية الأولى سنة 1096 لضمان سلامة الحجاج الأوروبيين الذين كانوا يسافرون للقدس بعد انتصار الصليبيين.

أما قضية الهيكل المزعوم فلم يثبت بناؤه في مكان معين حسب نصوصهم المقدسة، وإنما اختاروا المسجد الأقصى وحبكوا حوله الأساطير ومنها الكنوز ليزيلوا القدسية التي يتمسك بها المسلمون ليفقدوهم الأمل في أرض فلسطين.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ