إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان نبي الله دانيال
المجيب
د. فهد بن عبدالرحمن اليحيى
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاحد 16 صفر 1431 الموافق 31 يناير 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

سمعت أن هناك نبيًّا اسمه دانيال، فمن هو؟ وهل صحيح تم دفنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم على يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

دانيال -عليه السلام- نبي من أنبياء بني إسرائيل، وأما دفنه في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه فصحيح مشهور، فقد روى ابن إسحاق في السيرة عن أبي العالية قال لما فتحنا تستر وجدنا في بيت مال الهرمزان سريرًا عليه رجل ميت عند رأسه مصحف له، فأخذنا المصحف فحملناه إلى عمر بن الخطاب، فدعا له كعبا فنسخه بالعربية، فأنا أول رجل من العرب قرأه، قرأته مثل ما أقرأ القرآن هدا، فقلت لأبي العالية: ما كان فيه؟ فقال سيرتكم وأموركم ولحون كلامكم، وما هو كائن بعد. قلت فما صنعتم بالرجل؟ قال: حفرنا بالنهار ثلاثة عشر قبرًا متفرقة، فلما كان الليل دفناه وسوينا القبور كلها لنعميه على الناس لا ينبشونه. قلت: وما يرجون منه؟ قال: كانت السماء إذا حبست عليهم برزوا بسريره فيمطرون. قلت: من كنتم تظنون الرجل؟ قال: رجل يقال له دانيال فقلت منذ كم وجدتموه مات؟ قال: منذ ثلاثمائة سنة. قلت: ما كان تغير بشيء؟ قال: لا إلا شعيرات من قفاه إن لحوم الأنبياء لا تبليها الأرض ولا تأكلها السباع، قال ابن كثير:

وهذا إسناد صحيح إلى أبي العالية، ولكن إن كان تاريخ وفاته محفوظا من ثلاثمائة سنة فليس بنبي، بل هو رجل صالح، لان عيسى ابن مريم ليس بينه وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم نبي بنص الحديث الذي في البخاري، والفترة التي كانت بينهما أربعمائة سنة، وقيل ستمائة، وقيل ستمائة وعشرون سنة، وقد يكون تاريخ وفاته من ثمانمائة سنة وهو قريب من وقت دانيال، إن كان كونه دانيال هو المطابق لما في نفس الأمر، فإنه قد يكون رجلا آخر، إما من الأنبياء أو الصالحين ا.هـ

وفي مصنف ابن أبي شيبة ما يدل أنه دفن في عهد عمر والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ