إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان التلفظ بما يدل على الاعتراض على القضاء!
المجيب
د. سليمان بن وائل التويجري
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاثنين 12 جمادى الأولى 1431 الموافق 26 إبريل 2010
السؤال

أنا شاب أعيش وسط أسرة مرت بظروف وضغوطات مادية، ولكن البعض من أفراد أسرتي بدأوا يتفوهون بكلام يدل على عدم رضاهم بما قسم الله، وفيه شيء من التذمر، مع العلم أن ما أصاب الإنسان لم يكن ليخطئه كما أخبر بذلك الرسول صلى الله عليه وسلم، فكيف توجهونني للتعامل مع هذه الفئة؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

نقول إنه لا مجال للإنسان أن يفر من قدر الله، لكن مثل هذه الأحوال عليهم أن يسعوا إلى بذل الأسباب التي تخفف عنهم هذه الظروف بمعنى أن يعمل ويتكسب ويحاول أن يعمل في مجالات متعددة لعل أن يعوضهم خيراً، فالسماء لا تمطر ذهباً ولا فضة ولكن على الإنسان أن يعمل بالأسباب فالله تعالى هو الذي خلق الأسباب والمسببات وجعل لكل شيء سببا.

وكونهم يواجهون ظروفًا مادية صعبة فهذا شيء كتبه الله تعالى عليهم، لكن ليس معنى هذا أن يستسلموا أو يبقوا بلا عمل. ويقولون نحن كتب علينا الفقر، إنما هذا من الابتلاءات والاختبارات التي يختبر بها الله بعض عباده من أجل أن يعرفون كيف يتعاملون مع أمره وحكمه، فيجتهدوا في تحصيل المال بالطرق المشروعة من العمل والتجارة وغيرها من الأعمال التي تتحصلون بها المال، نسأل الله للجميع التوفيق والسداد.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ