إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان احذروا شبهات التورق!
المجيب
أ.د. عبد الله بن محمد الطيار
أستاذ الفقه بجامعة القصيم
التاريخ الاثنين 22 ربيع الأول 1431 الموافق 08 مارس 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أريد أخذ قرض من أحد البنوك، و به هيئة شرعية أجازت التورق، لكني أخاف أن أقع في الربا.. فهل لو أخذت قرضاً في ذمة فتوى شيخ لا يكون علي إثم؟ أرجو التوضيح..

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأنصح السائل بأن يأخذ سلعة يشتريها ويحوزها، ثم يبيعها على غير من اشتراها منه، وهذا أبرأ للذمة وأبعد عن الشبهة، كأن يشتري سيارة ويحوزها ثم يبيعها على معرض أو شركة أو فرد لا علاقة له بمن باعها سابقاً، وأما إذا باعها الذي اشتراها وهو من احتاج إلى المال على من اشتراها منه فهذه هي مسألة العينة المحرمة.. قال صلى الله عليه وسلم: (إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم) ..رواه أبو داود وغيره، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب ج2 رقم1389.. رزقنا الله جميعاً الكسب الطيب وجنبنا الخبيث والمشتبه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ