إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان عائشة –رضي الله عنها- ولقب الحميراء
المجيب
د. عمر بن عبد الله المقبل
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الخميس 08 جمادى الأولى 1431 الموافق 22 إبريل 2010
السؤال

هل كان صلى الله عليه وسلم ينادي السيدة عائشة -رضي الله عنها- بعائش أو بالحميراء؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أما الحميراء فكما ذكرت السائلة. فلم يثبت في ذلك حديث ألبتة كما جزم بذلك ابن القيم رحمه الله تعالى، حيث قال في المنار المنيف: "وكل حديث فيه يا حميراء أو ذكر الحميراء فهو كذب مختلق".

لكن هذه الكلية التي أطلقها ابن القيم رحمه الله خولف فيها من بعض الحفاظ كالمزي وابن حجر -رحمهم الله جميعاً- وهو حديث رواه النسائي في سننه الكبرى ح (8951) عن أبي سلمة بن عبد الرحمن، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: دخل الحبشة المسجد يلعبون فقال لي يا حميراء أتحبين أن تنظري إليهم؟... الحديث.

وهذا ليس بالضرورة تصحيحاً للحديث. وإنما تعقب على ابن القيم -رحمه الله- في الحكم عليه بالبطلان.

وأما مناداته صلوات ربي وسلامه عليه لها بـ(يا عائش) وهو ما يعرف عند أهل العربية بالترخيم. فهذا ثابت في الصحيحين من حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن -رحمه الله- أن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً: يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام. فقلت وعليه السلام ورحمة الله وبركاته ترى ما لا أرى، تريد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وفي صحيح مسلم في قصته خروجه صلى الله عليه وسلم للبقيع قال: "مَا لَكِ يَا عَائِشُ حَشْيَا رَابِيَةً".

والله تعالى أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ