إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان وكله في بيع سلعة فزاد في سعرها وأخذ الفرق!
المجيب
أ.د. عبد الله بن محمد الطيار
أستاذ الفقه بجامعة القصيم
التاريخ الاربعاء 01 ربيع الثاني 1431 الموافق 17 مارس 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لي بنت عمة تبيع بخورًا، فطلبت مني أن أبيع لها عند جيراني، وافقت لكن رفعت سعره وأخذت الزيادة لصالحي دون علمها.. أفتوني مأجورين..

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فعليكِ أختي الكريمة أن تستأذني ابنة عمك في رفع سعر البخور عن السعر الذي حددته لكِ، فإن وافقت فلا حرج عليكِ في رفع سعره وأخذكِ الفرق الذي قمتِ بزيادته، ولكن عليكِ مراعاة حال الناس، وعدم رفع السعر أكثر من المعتاد.

والأولى أن تقوم ابنة عمكِ بتحديد سعر معين للبخور تبيعين دون زيادة على أن تعطيكِ نسبة من الربح بقدر ما تبيعينه من هذا البخور، فإن لم تفعل ذلك ابنة عمكِ فعليكِ بإخبار الجيران بالزيادة التي رفعتيها لصالحكِ، وإن لم تفعلي ذلك فهذا من التحايل لأكل المال بالباطل، وأوصيكِ بالحرص على المال الحلال، فالكسب الطيب من أسباب إجابة الدعوة. وفقك الله لكل خير، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ