إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان يبيع أسهمه على شركته تحايلاً للإقراض
المجيب
أ.د. عياض بن نامي السلمي
التاريخ الثلاثاء 16 ربيع الأول 1431 الموافق 02 مارس 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لديَّ مؤسسة ومعي شريك، واحتجنا تمويلاً لزيادة نشاط المؤسسة، وهناك صعوبة في التمويل، وأملك أسهمًا لي خاصة، فهل يجوز أن أبيع الأسهم التي أملك على المؤسسة التي أنا شريك فيها بثمن مؤجل، بحيث نبيع الأسهم بسعر الحال، ونستفيد من المبلغ، وبذلك تقوم المؤسسة بتسديدي على أقساط شهرية؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إن الأسهم المملوكة لأحد الشريكين لا يجوز أن يبيعها على الشركة إلا بشرطين: الأول أن لا يكون مالك الأسهم هو  مدير الشركة حتى لا يتهم، والثاني أن يتمكن من تسجيل الأسهم في حساب الشركة الاستثماري أو حساب مديرها أو مسؤولها المالي قبل البيع لصالح الشركة، وحيث إن المعروف في نظام سوق المال عندنا أن الأسهم لا يمكن أن تباع من فرد لفرد مباشرة فالذي أراه عدم جواز تولي مالك الأسهم بيعها واستلام قيمتها وإدخالها على الشركة بمبلغ أكثر تقسيطا؛ لأن هذا من بيع النقد بالنقد مع الزيادة والتأجيل، وهذا ربا النسيئة المجمع على تحريمه. والله أعلم..


إرسال إلى صديق طباعة حفظ