إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان أخذ الطبيب الأجرة من شركة التأمين الصحي
المجيب
أ.د. سليمان بن فهد العيسى
أستاذ الدراسات العليا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاحد 12 ربيع الثاني 1431 الموافق 28 مارس 2010
السؤال

أنا طبيب أعمل في أحد المستشفيات الخاصة، ويأتيني كثير من المرضى عن طريق شركات التأمين المختلفة، فما حكم أخذ الأجرة التي تدفعها شركة التأمين لي مقابل علاج هؤلاء المرضى؟

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإنني لا أرى بذلك بأساً؛ لأنك إنما أخذت من تلك الشركات أجرة عملك، فلم تكن شريكاً ولا متعاوناً، وإنما عملك مجرد معاملة مع مَن بعضُ ماله حرام أو مشتبه، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه اشترى طعاماً من يهودي ورهنه درعاً من حديد، ومعلوم أن اليهود كانوا يتعاملون بالربا، وبالأشياء المحرمة، فلم يكن ذلك مانعاً من معاملتهم.. هذا ما ظهر لي والعلم عن الله تعالى..


إرسال إلى صديق طباعة حفظ