إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل في هذا اعتراض على القدر؟
المجيب
صالح بن درباش الزهراني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاحد 25 جمادى الأولى 1431 الموافق 09 مايو 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

هل قول: (يا ليت ربي ما خلق همومًا وأحزانًا). اعتراض على قدر الله؟ أفتوني مأجورين..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فإن قول القائل : (يا ليت ربي ما خلق همومًا وأحزانًا) عبارة لا تجوز؛ لأن فيها نوع اعتراض على قدر الله وحكمته في خلق الشرور والآفات، ومن أصول الإيمان (الإيمان بقدر الله؛ خيره وشره) ومن ذلك الهموم والأحزان، وبدلاً عن هذه العبارة ينبغي للمرء أن يدعو بالدعاء الوارد عن النبي –صلى الله عليه وسلم- في قوله "اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَالْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْبُخْلِ وَالْجُبْنِ وَضَلَعِ الدَّيْنِ وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ" رواه البخاري..

وإذا عرف المؤمن بعض الحكم والآثار المترتبة على إيجاد الهموم والأحزان خفف ذلك على نفسه، وزاد في إيمانه، ومن تلك الآثار والحكم تكفير الخطايا ، يقول -النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم- "مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ، وَلاَ وَصَبٍ، وَلاَ هَمٍّ، وَلاَ حُزْنٍ، وَلاَ أَذًى، وَلاَ غَمٍّ حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا إِلاَّ كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ)" رواه البخاري.

ومنها نيل محبة الله بالصبر عليها كما ورد "إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى إِذَا أَحَبَّ عَبْدًا ابْتَلاَهُ"..

فالواجب على المؤمن التسليم لله في قضائه وقدره، وعدم التفوه بشيء يندم عليه غداً، وليصبر وليحتسب، فإن لله الحكمة البالغة في خلقه وأمره. وفق الله الجميع لكل خير.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ