إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الانحناء لتسلم الشهادة
المجيب
يوسف بن علي الطريف
التاريخ الاحد 06 شعبان 1431 الموافق 18 يوليو 2010
السؤال

أنا مع زوجي في بلاد الغرب،حيث إن زوجي يدرس لنيل درجة الماجستير، وإن شاء الله سيتخرج قريبا.. المشكلة أن في حفل التخرج يمر كل طالب على شخص لا أعلم بصراحة إن كان قديسا أو لا؟ لكنه من الكنيسة، فينحني الطالب ويثبت ركبتيه على طاولة، ثم يأتي ذاك الرجل ومعه كتاب أسود ويضرب به على كتفي الطالب، ثم على رأسه، ثم يسلمه الشهادة.. أنا لديّ تحفظ على الموضوع، وأظن أنه من الركوع، وأخاف أن يكون في ذلك محظور شرعي، ولكن زوجي يقول إنه ليس ركوعًا بمعنى الركوع، ولكنه انحناء بسيط.. أفتونا مأجورين..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

السلام ورحمة الله وبركاته..

علمنا الإسلام العزة والكرامة؛ فلا ننحني ونخضع إلا لله عز وجل، وقد صحَّ أنه قيل للنبي صلى الله عليه وسلم: إن أحدنا يلقى أخاه أفينحني له؟ قال: "لا" ولما قدم معاذ بن جبل من الشام سجد للنبي صلى الله عليه وسلم! فقال رسول الله: "ما هذا يا معاذ؟!" قال: يا رسول الله؛ إني أتيت الشام فوافقتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم، فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك. فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "فلا تفعلوا"!!

فلا يجوز الانحناء للتعظيم ولا للتقدير، فهذا ليس من هدي الإسلام، لكن لو أن أحداً انحنى لأحدٍ من باب العادات والتقاليد؛ مما يقصد به الاحترام والتقدير؛ فلا يكون بذلك قد فعل كفراً، أو ارتكب شركاً، لأن مجرد السجود أو الركوع لا يعتبر عبادة إلا إذا اقترن بتعظيم بالقلب كما نفعل ذلك لله عز وجل.

وإذا كانت الصفة التي ذكرتِ من مرور الطالب على رجل من الكنيسة؛ فينحني الطالب ويثبِّتُ ركبتيه على طاولة؛ ثم يقوم ذلك الرجل فيضرب كتف الطالب ورأسه بكتاب أسود، ثم يعطيه الشهادة!!

فهذا الأقرب أن فيه ارتباطاً بعبادات النصارى؛ التي اتصلت بعاداتهم؛ وحينئذٍ يجب على زوجك أن يخبرهم بأن دينه يحرم مثل هذا الفعل، وأنه لا يستطيع القيام بمثل هذا العمل، وأظن أنهم سيتفهمون ذلك، فهم يحترمون الإنسان الذي يعتز بدينه وقيمه، وقوانينهم تحفظ مثل هذه الحقوق.

نسأل الله أن يحفظ عليكم دينكم، ويردكم إلى بلادكم آمنين على دينكم وأموالكم وأنفسكم. وصلى الله على نبينا محمد.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ