إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان يريد بيع نصف أرضه لأخيه بتمويل بنكي!
المجيب
أ.د. عبد الله بن محمد الطيار
أستاذ الفقه بجامعة القصيم
التاريخ الثلاثاء 01 شعبان 1431 الموافق 13 يوليو 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أمتلك قطعة أرض والحمد لله، لكن مع أعباء الحياة لا أستطيع تعميرها على المدى القريب، فخطرت في بالي فكرة أن أبيع لأخي نصف الأرض بيعا حقيقيًّا وليس صوريًّا، ويقوم هو بشرائها عن طريق البنك بما يكفي لتعمير كامل الأرض، ثم نقوم بالتعاون في تسديد البنك كلٌّ حسب قسمه من الأرض. فهل فعلنا هذا صحيح أم أنه مخالف للشريعة؟ وجزاكم الله خيراً..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأنصحك بأن تشترك أنت وأخوك في عمارة هذه الأرض، وذلك بأن تبيع نصفها لأخيك بيعاً حقيقياً وتستلم منه المبلغ، أما كون البنك هو الذي يشتريها منك فهنا لابد من إنهاء التعامل بينك وبين البنك باستلام المبلغ وتخلية الأرض لهم، ثم هم يبيعونها لأخيك حسب ما يتفقون عليه، ولكن لا يحل لك أن تسدد مع أخيك أقساط البنك إلا إذا كان تبرعاً منك لأخيك، وإذا كانت قيمة نصف الأرض تغطي تكاليف البناء، فهنا عليك أن تبني بها الأرض وتشرك أخاك ويتحمل جزءًا من المبلغ يسدده لك فيما بعد. هذا هو الطريق السليم لمثل هذه المعاملة. وفقك الله لكل خير، وجعل لك من كل ضيق مخرجاً ورزقك من حيث لا تحتسب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ