إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان طريقة من التسويق الشبكي
المجيب
د. عبدالعزيز بن سعود عرب
التاريخ الاحد 23 جمادى الآخرة 1431 الموافق 06 يونيو 2010
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

توجد مؤسسة تجارية تبيع منتجاتها (منتجات غذائية) بنظام التسويق الشبكي (اسمها زاد لي). علما بأن نظام التسويق الشبكي للمؤسسة لا يشترط دفع أي مبالغ -سواءً لشراء المنتج أو غيره بصورة مباشرة أو غير مباشرة- للدخول في برنامج التسويق الشبكي للمؤسسة. ويمكن لأي فرد أن يشارك الفريق التسويقي للمؤسسة مجاناً دون قيود أو شروط للدخول. وتوجد لدى المؤسسة طريقتان يكافئ بها المسوق: 1- المبيعات المباشرة، وهي المبيعات التي تتم عن طريق الفرد المسوق مباشرة، ويقبض عليها مبلغًا ماليًا من قبل المؤسسة. 2- المبيعات غير المباشرة وهي مجموع المبيعات التي تتم عن طريق فريق العمل، حيث إن كل فرد يسعى في تسويق منتجات المؤسسة، وبإمكانه أن يكون فريق عمل خاص به. وبمجرد اكتمال عدد محدد من مجموع مبيعات فريق عمله. يكافئ المسوق قيمة مالية من قبل المؤسسة. (شريطة التوازن كما هو موضح في التفاصيل بالأسفل) (تفصيل التوازن في المبيعات غير المباشرة) كل مشترك في التسويق يمكنه من تكوين فريق عمل لتسويق منتجات الشركة بمقابل عمولة متفق عليها مسبقا، حيث إن لكل مشترك في المؤسسة موقعًا في شجرة التسويق للمؤسسة، ويكون لديه من أسفل منه ذراعان، حيث إن أي مشترك جديد يكون عن طريقه مباشرة يسجل في أحد الذراعين على سبيل المثال: أحمد مشترك ولديه ذراعان أسفل منه عن يمينه وعن يساره، فسوق لـ خالد فسجل في الذراع الأيمن من أحمد فيكون لـ خالد ذراعين أسفل منه عن يمينه وعن يساره أيضا وسوق أحمد لـ فيصل فسجل في الذراع الأيسر من احمد فيكون لـ فيصل ذراعان أسفل منه عن يمينه وعن يساره أيضا، ويمكن لـ أحمد أيضا أن يسوق لشخص ثالث عن طريقه مباشره، فيكون انسيابيا، أما عن يمين خالد أو عن يسار فيصل كذلك يمكن لـ خالد وفيصل أن يعملا مثل عمل أحمد، وعند اكتمال ستة مبيعات بأسفل أي فرد من أفراد الشجرة سواء كانت المبيعات مباشرة أو مبيعات غير مباشرة بشرط التوازن في المبيعات بين الذراعين بحيث يكون ثلاثة مبيعات على اليمين وثلاثة مبيعات على اليسار يكافأ بمبلغ مالي من المؤسسة، سواء كان الفرد في أعلى الشجرة أو في أسفلها، ويمكن أن يكون في الذراع اليمنى شخص واحد فقط يبيع المنتج لثلاث أشخاص (ثلاث علب.. باع لكل شخص واحدة) وفي الذراع الأيسر ثلاثة أشخاص ( ثلاث علب.. كل واحد باع المنتج لشخص).. كل واحد منهم يبيع المنتج لشخص فتصبح النقاط ثلاث مقابل ثلاث فتتعادل النقاط ويحصل الشخص على مكافأة لأن الأشخاص الذين أسفل منه باعوا وتعادلت له النقاط.. وإن لم يقم بالبيع هو شخصيا سواء كان الفرد في أعلى الشجرة أو في أسفلها..

ملاحظات:

1- إن المؤسسة تكافئ عملاءها المسوقين في حالة بيع المنتجات فقط.

2- يحق للمسوقين في أسفل الشجرة أن يقبضوا عمولة أكبر من المسوقين الأعلى منهم في حالة الموازنة (كما هو موضح تفصيل الموازنة في الأعلى) السؤال: ما حكم التعامل مع هذه المؤسسة؟ علما بأنها لا تشترط على المسوق دفع أي مبلغ أو تحقيق أي شرط مقابل دخوله في هذا التسويق الشبكي؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  وعلى آله وصحبه، وبعد:

بناءً على ما ذكره السائل الكريم، وبعد الرجوع إلى موقع الشركة المذكورة في الإنترنت، تبين لي أن التعامل مع هذه الشركة لا يجوز؛ لما يلي:

1- أنها قائمة على التسويق الهرمي أو ما يعرف بالشبكي، وهذا النوع من التسويق محرم ولا يجوز؛ وذلك لأن المقصود منه هو العمولات العالية؛ وما المنتج إلا غطاءً تسويقياً، إذ العبرة في العقود بالمقاصد والمعاني لا بالألفاظ والمباني، حيث جاء في موقع الشركة على الإنترنت ما نصه في الهدف من إنشائها: (تنمية وتدريب الموارد البشرية، وتوفير فرص عمل للوصول إلى الحرية المالية من غير مخاطر).

2- أن فيها غشًّا وتدليسًا على العملاء بإغرائهم بالأرباح الكبيرة التي لا تتحقق غالباً، والغش والتدليس محرمان شرعاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (من غش فليس مني) رواه مسلم، ولقوله صلى الله عليه وسلم: (البيعان بالخيار ما لم يتفرقا، فإن صدقا وبيّنا بورك لهما في بيعهما، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما) متفق عليه.

3- نتيجة لذلك فإن في هذه الشركة أكلاً لأموال الناس بالباطل إذا لم تتحقق العمولات الموعودة، وهذا الذي جاء النص بتحريمه في قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ" [النساء:29].

أما دعوى أن التعامل مع الشركة إنما هو من باب (السمسرة)، وأن العميل (السمسار) ليس ملزما بشراء السلعة فغير صحيح، حيث جاء في موقع الشركة على الإنترنت ما نصه (خطة عمولة المبيعات: كل بيعة عن طريق برنامج توصية المشترك ينتج عنها (مجموع نقاط). ويتم الحصول على عمولة البيع من النقاط التراكمية سواء كانت بيعة تمت عن طريقك شخصياً أو عن طريق أعضاء فريقك.

والنقاط الشخصية تحسب على المبيعات المباشرة التي نفذتها بنفسك. أما نقاط الفريق فتحسب على أساس المبيعات التي تم تحقيقها من خلال أعضاء فريقك، ويتم احتساب النقاط على كل بيعة من منتج عصير زادلي آساي بـ 100 نقطة.

وتساهم زادلي بجزء من عائد بيع كل منتج؛ وذلك لإنشاء حوض العمولات، ومن أجل الحصول على أول عمولة فإنك تحتاج لتكملة خطوة. ولتكملة الخطوة:

1. يجب أن تكتمل مبيعات فريقك 600 نقطة على الأقل.

2. لابد أن تكون لديك 300 نقطة على الأقل في كل جانب)..

فالشراء ضروري لعمل الشركة، سواء تم الشراء من المسوق أو ممن بعده، فتكون المحاذير السابقة متحققة في عمل الشركة.

وبهذا فإننا نذكر القائمين على الشركة بتقوى الله، وعدم أكل أموال الناس بالباطل وتحري الكسب الحلال، والله اعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ