إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان رؤية الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام
المجيب
د. سليمان بن وائل التويجري
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاحد 23 جمادى الآخرة 1428 الموافق 08 يوليو 2007
السؤال

رؤية الرسول -عليه الصلاة والسلام- حق, فهل الذي لا يرى الرسول الكريم –عليه الصلاة والسلام- ليس إنساناً مؤمناً يستحق رؤيته صلى الله عليه وسلم؟ وما هي حقيقة الأمر؟ وهل توجد صلاة أو دعاء معين يجعلنا نرى الرسول -صلى الله عليه وسلم-؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فإن رؤية الرسول –صلى الله عليه وسلم– في المنام ليست من العمل المكتسب، وإنما هي هبة من الله تعالى، وليس عيباً في الإنسان ألا يرى الرسول –صلى الله عليه وسلم– في المنام، وإنما العيب هو مخالفته للرسول –صلى الله عليه وسلم–، والواجب على المكلف أن يجتهد في حسن المتابعة للنبي –صلى الله عليه وسلم– فيتبع أوامره، ويجتنب نواهيه، ويؤمن بما جاء به من الأخبار، فإن هذا من مقتضى الشهادة للرسول –صلى الله عليه وسلم– بالرسالة، وأما رؤيته –صلى الله عليه وسلم- في المنام فهذا ليس من الأعمال المكتسبة وإنما هي من الإلهامات، ولا يقدح في إيمان الإنسان ألا يرى النبي –صلى الله عليه وسلم– في المنام، فعلى السائل وغيره أن يجتهد في حسن المتابعة، كما جاء في قوله –تعالى– "قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ" [آل عمران:31]، وقوله: -جل وعلا– "وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا" [الحشر:7]، ونسأل الله تعالى التوفيق للجميع.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ