إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان عبارة: (فتح الله عليك)
المجيب
د. سالم بن محمد القرني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاربعاء 11 جمادى الأولى 1430 الموافق 06 مايو 2009
السؤال

أسمع كثيراً من فئة من الملتزمين عبارة (فتح الله عليك)، أو (استطعت إنجاز هذا العمل بفتح من الله) و(اسألي الله الفتح)، ما معنى ذلك، وهل له أصل شرعي؟ بارك الله فيكم.

الجواب

الحمد لله، وبعد:
فالمسلم الصادق إذا عبد الله بما شرع فتح الله عليه أنوار الهداية في مدة قريبة، فالمهتدون من مشايخ العباد والزهاد يوصون باتباع العلم المشروع.
وقد فتح الله – سبحانه وتعالى – من أبواب فضله ونعمته وخزائن جوده ورحمته، ما لم يكن بالبال ولا يدور في الخيال، وهذه يعرف بعضها بالذوق من له نصيب من معرفة الله وتوحيده وحقائق الإيمان، وما هو مطلوب الأولين والآخرين من العلم والإيمان.
ويفتح الله على طالب العلم والداعي إلى الحق من حيث لا يحتسب فيحمد الله تعالى.
وإذا تبين معنى آية تبين معاني نظائرها، وقال قد فتح الله علي في هذه المرة من معاني القرآن ومن أصول العلم بأشياء كان كثير من العلماء يتمنونها.
ويقال: قد فتح الله من أبواب الخير والرحمة والهداية والبركة ما لم يكن يخطر بالبال ولا يدور في الخيال، وعلى هذا يجوز أن يدعو المسلم لأخيه - خاصة إذا فعل المشروع والحسن - دعاءً وشكراً له على حسن فعله أو فهمه أو نحو ذلك، والدعاء للمسلم بمثل المعاني السابقة أمر طيب، وهو مثل قولك في آخر سؤالك: بارك الله فيكم. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ