إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان تمتنع من معاشرته خشية المرض
المجيب
أ.د. سليمان بن فهد العيسى
أستاذ الدراسات العليا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التاريخ الاثنين 24 جمادى الآخرة 1431 الموافق 07 يونيو 2010
السؤال

هل يجوز أن تمتنع الزوجة عن معاشرة زوجها لخوفها من أصابتها بالأمراض، حيث إن الزوج لديه علاقات محرمة بشكل شبه يومي، وتخاف الزوجة على نفسها، كما أنها تخشى أن تكون آثمة أمام الله لو امتنعت.. أفتونا مأجورين..

الجواب

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فالجواب: أن على السائلة مناصحة زوجها عن هذا الفعل المحرم، فإن لم يستجب، فننصحها بمفارقته، وذلك بطلب الفسخ إذا تحقق ما ذكرته عنه، وكان بصفة دائمة؛ لأنه أسلم لدينها وصحتها، هذا ولها قبل طلب الفسخ الامتناع عن مباشرته إذا خشيت على نفسها الضرر؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا ضرر ولا ضرار" حسَّنه غير واحد من أهل العلم. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ