إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان استخدام الجن لفك السحر
المجيب
د. محمد بن عبدالله الخضيري
عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم
التاريخ الاثنين 09 ربيع الثاني 1424 الموافق 09 يونيو 2003
السؤال

ما هو الحكم في استعمال الجن لفك السحر ومعرفة مكانه والذي قام به؟ وهناك من يقول إنه إذا لم يكن هناك أمر مخالف كذبح للجن وخلافه وإنما هي وسيلة لمعرفة مكان الضرر وإخراجه لكي تنتهي المأساة. والمسألة على خلاف بين أهل العلم.

الجواب

هذا الموضوع متعلق بمسألة النشرة، وهي حل السحر عن المسحور، وله طريقان:
الأول: الرقية الشرعية والتعوذات والأدوية المباحة فهذا طريق مشروع، وهو بحمد الله نافع ومجرب، والرقية الشرعية أجمع العلماء على أنها جائزة بشروط ثلاثة: الأول: أن تكون بالقرآن والأدعية الصحيحة.
الثاني: أن تكون باللسان العربي وما يفهم معناه.
الثالث: ألا يعتمد عليها بذاتها، وإنما يعتمد على الله، فالله وحده الشافي لا شفاء إلا شفاؤه، والرقية سبب من الأسباب.
الطريق الثاني للنشرة: حل السحر بسحر مثله عن طريق التقرب إلى الشياطين ليخدموهم في حل السحر ومعرفة موضعه، فهذه محرمة بل شرك بالله لما فيها من التقرب إلى الشياطين، وقد سئل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن النشرة فقال: "هو من عمل الشيطان" رواه أحمد (14135) وأبو داود (3868) من حديث جابر – رضي الله عنه- بسند جيد.
وإن كانت بغير طريق شركي فعامة أهل العلم على التحريم، لأنها وسيلة إليه، ولعموم حديث جابر – رضي الله عنه - السابق وما جاء عن الصحابة – رضي الله عنهم – ولما عند الشياطين من الكذب والتلبيس وتغيير الحقائق والكذب على الأبرياء لإيقاع العداوة والفرقة وفق الله الجميع لرضاه.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ