إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان يخرج منه قطرات من البول بعد استنجائه
المجيب
د. سليمان بن وائل التويجري
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاثنين 18 رجب 1424 الموافق 15 سبتمبر 2003
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
كنت قد أرسلت إليكم سؤالاً بخصوص أني أشعر بوجود بعض قطرات البول بعد التبول، وقد تفضلتم وأرسلتم لي الجواب بعنوان (سلس البول)، فجزاكم الله خيراً. ولكنى لا أعتقد أني أعاني من سلس البول، فالذي يحدث أني أجد قطرات بول تخرج من الذكر وتخرج بصعوبة، وتظل مدة طويلة، وأظل أضغط على عنق الذكر حتى تخرج، والمشكلة هي طول المدة، مما يجعلني أعاني كثيراً، وخصوصا عندما أكون خارج المنزل وأتخلف عن صلاة الجماعة، ولا أشعر بالاطمئنان في الصلاة مما أصابني بالوساوس. دلوني على الحل الأمثل لتلك المشكلة؛ حتى أصلي وأنا مطمئن. وجزاكم الله كل خير.

الجواب

إذا كانت تخرج من الإنسان قطرات بعد تبوله فإن عليه أن يجتهد في قضاء حاجته قبل دخول الوقت، ويضع حائلاً على مخرج البول؛ كمنديل ونحوه، بحيث يكون عنده من الوقت ما يكفي، ويكون هذا الخارج في هذا الحائل، فإذا جاء وقت الصلاة يكون قد انقطع هذا الخارج فيستنجي ويتوضأ ويصلي صلاة معتادة، وأما ما ذكره من أنه يكثر من الضغط على الذكر ونحوه فإن هذا من الناحية الطبية ليس سليماً، لأنه يسبب التهابات، ويسبب خلطاً في مجاري الخارج من الذكر، ويسبب له أمراضاً. وليس هذا هو العلاج الشرعي له، وإنما العلاج أن يحاول - كما قلنا في أول الكلام - أن يقضي حاجته في وقت مبكر، أو يضع حائلاً على مخرج البول، وما يخرج منه أثناء هذه المدة يكون في هذا الحائل، وعليه ألا يشتغل في الوساوس، لأن كثرة التركيز على هذا الأمر يسبب للإنسان شيئاً من الوساوس، وقد ذكر في سؤاله أنه يعاني شيئاً من ذلك، حتى إن الجماعة تفوته، وفي أثناء الصلاة لا يطمئن، وعليه أن يعرض نفسه على طبيب المسالك لعله يجد له دواء، والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ